عبدالقـادر واصـــل


 

274144.jpg         بينما كنت أرتب أوراق مكتبي خرجت لي قصاصة من بين الأوراق كنت احتفظت بها من سنين ويبدو أنها كانت عزيزة لدي بشكل خاص لدرجة أنني جلبتها معي في بلد الغربة مع القليل من الأوراق الرسمية والمهمة التي أحتاجها هنا. القصاصة عبارة عن مقالة للدكتور فهد سعود اليحيا تحت عنوان “مسابقة منعطفات الكبرى” يتحدث فيها الدكتور بشكل ساخر عن شخصية خيالية اسمها “عبدالقادر واصل” و عبدالقادر هذا له قصة معي.

قبل تركي للعمل ورجوعي للدراسة في المجال الذي أعشقه، كنت أعمل في إحدى جامعاتنا العريقة في وظيفة من مهامها الاحتكاك اليومي بقمة الهرم الوظيفي ممن يشرفون على قسم الطالبات. كان لي زميلة –تحولت لصديقة فيما بعد – تعمل معي اعتبر صحبتها وأحاديثنا اليومية في أمور كثيرة من أهم ما استفدته خلال سنين عملي تلك. كانت لنا رؤية مشتركة في أمور كثيرة لم تكن تعجبنا و لم يكن باستطاعتي أو باستطاعتها تغييرها على الرغم من أنها كانت سيدة قديرة و لها خبرة كبيرة في العمل الإداري والأكاديمي بالإضافة إلى أنها قارئة مطلعة و لديها حماس كبير للتغيير و أفكارها لا تنضب إلا أنها للأسف كان ينقصها مؤهل واحد مهم وهو: حرف “دال” يسبق اسمها!! هذا بالطبع لم يمنع من يحملون هذا المؤهل من الاستفادة من خبراتها وبنات أفكارها و طبعا ينسب الفضل كله بعد ذلك لحضراتهن.

المهم في يوم من الأيام وقعت في أيدينا مقالة “عبدالقادر واصل” وأعجبنا بها لدرجة أن صنعنا منها نسخا ووضعتها كل منا في مكتبها “للذكرى و العبرة” فيوميا كنا نرى أمامنا الكثير من الواصلين و الواصلات….. و إليكم المقالة باختصار.

الدكتور “عبدالقادر واصل” رئيس قسم “المصران الأعور” في كلية الطب و هو بالطبع أستاذ محاضر، ويشرف على عدد من طلبة الماجستير ويشارك في الإشراف على آخرين من طلبة الدكتوراه و كممارس طبي له في المستشفى الجامعي عدة عيادات في الأسبوع و هي عيادات مزدحمة ولائحة الانتظار فيها تصل الى بضعة أشهر.

وهو في نفس الوقت عضو الهيئة السعودية للتخصصات الصحية كما أنه نائب رئيس المجلس السعودي للمصران الأعور و عضو هيئة تحرير مجلة “مصران ميد” ورئيس تحرير مجلة “المصران الأعور السعودية” الطبية الشهيرة. وللدكتور عبدالقادر عيادة خاصة يتواجد فيها بمعدل ثلاث مرات أطراف الليل ومرتين أو ثلاثة آناء النهار. كما أنه مستشار غير متفرغ لمعالي وزير شؤون البيئة والأمعاء و عضو في عدة لجان بسيطة و مركبة سعودية و عربية و إسلامية و دولية، بالإضافة إلى كونه عضوا في إدارات عدد من جمعيات خيرية و طبيّة و أخيرا هو أحد محرري “معجم الأعاجم في تخليص الأعارب من الأعاجم، من المصران الأعور إلى البراجم”، و له عدة كتب مؤلفة و مترجمة، نسيت أن أقول أن له مقالات وأبحاث علمية منشورة في دوريات محكمة، و يحضر عدة مؤتمرات دولية كل عام، أما على المستوى الاجتماعي فهو أحد ألمع نجوم المجتمع، و رب أسرة مثالي بالرغمن من أنه متزوج من اثنتين وثالثة مسيار، و هو لاعب بلوت من الطراز الأول. فمن هو؟……

…… مهما يكن فإن “عبدالقادر واصل” موجود بكل كلية و جامعة و إدارة ووزارة وقد يكون مهندسا أو طبيبا أو معلما و حامل أي شهادة بدءاً من محو الأمية حتى الدكتوراه…بيد أن هناك سؤال بسيط يفرض نفسه بقوة مفاده: إذا كان لدينا ألف رجل و امرأة من عبيد القادر الواصلين والواصلات يتميز كل منهم بهذه العبقرية الفذة التي تجعله “عكوز بكوز” في كل لجنة مركوز و خلف كل شجرة و تحت كل حصاة وقد حباه الله بجهاز عصبي قوي وبجسد ذي وظائف متكاملة بحيث يتمكن من المشاركة و الإنجاز في كل هذه الأنشطة دون أن يموت مقصوف العمر فلماذا نحن فيما نحن فيه؟؟؟؟

 

…..وانشغال عبيد القادر الواصلين يجعل من المشروع أن نشكك في انتاجهم وأن نتوقع أن هناك من يكتب لهم أبحاثهم، و من يترجم لهم كتبهم، و من يؤلفها بالنيابة عنهم……. و سؤال مشروع آخر يفرضه واقع الحال يقول: ألا يوجد في هالبلد إلا هالولد؟ هل نضبت مواردنا العقلية لتقتصر على هؤلا ءأليس هناك رجال و نساء رشيدون غيرهم؟ بالتأكيد الإجابة بالنفي وهذا ما يزيد الطين بلة لأن فيما يحدث هدر للإمكانات الكامنة، و حرق للكفاءات النامية، و غرس للإحباط واللامبالاة، فهل نحن منتهون؟!

 

 

انتهى الاقتباس .

 

بعد سنتين من تركي للوظيفة تركت صديقتي هذه الوظيفة هي أيضاً و تفرغت للاهتمام بأبنائها الذين أصبحوا على وشك التخرج من الجامعة الآن، و لعشقها الكبير: القراء.ة

 

الصورة من أعمال فنان الكاريكاتير ربيع جريدة الرياض-.

Advertisements
هذا المنشور نشر في Humor, Personal. حفظ الرابط الثابت.

26 Responses to عبدالقـادر واصـــل

  1. Suspicious كتب:

    مقال ولا أروع
    والسؤال فية مازال معلق يبحث عن اجابة

    ؟
    ؟
    ؟

    كالعادة سؤال جرت العادة ان نسأله بعد كل إشكالية تواجهنا
    ( من المسئول ) ؟؟

  2. moodless كتب:

    مقالة جميله وذات معنى اجمل

    الغريب ان عبدالقادر وغيره يرسبون في 90% من المواقف التي يواجهونها في حياتهم ولكن وهذا الاغرب ان الرسوب يزيد تمسكهم بمناصبهم

    دمت بود

  3. Entropy كتب:

    suspicious

    أولا مرحبا بك هنا

    أما من المسؤول…… الإجابة تطول
    🙂

  4. Entropy كتب:

    moodless

    نعم المقالة جميلة و الكاتب عبر عن المشكلة بطريقة ساخرة جميلة
    فعلا هم يتمكسون بمناصبهم و غيرهم يحبطون و يبتعدون إلا من اضطر
    !!

    شكرا لحضورك و مرحبا بك
    🙂

  5. ههههههه مقال يجب المصران الأعور … يعني في الصميم بصراحه

  6. ماشي صح كتب:

    هههههههههه
    في الصميم
    بعض هؤلاء الواصلين
    هو دكتور وأكاديمي وكاتب مقالات وسياسي وشاعر وتاجر وفنان ومفكر وفيلسوف وووو
    ولولا الحياء لأصبح لاعب كرة قدم
    صحيح تذكرت
    يوجد لاعب كرة ابن رئيس عربي
    خخخخخخخخخخخ

  7. مقال اكثر من رائع..

    يتواجد في كل ادارة ووزارة..

  8. Entropy

    ما يعرضه المقال مشكلة متجذرة في مجتمعات العمل والإدارة في عدد من الدوائر الحكومية، و على رأسها مع الأسف المؤسسة الأكاديمية

    على الرابط التالي مقال للدكتور فهمي هويدي بعنوان “دكتوراه للبيع” يتناول قيه صورة من هذا الواقع المؤلم

    http://www.alarabiya.net/views/2006/04/04/22563.html

  9. Brave Heart كتب:

    كالعادة يا انتروبى
    دائما فى الصميم
    الانتهازيين فى كل مكان لكن نحن نتحمل بعض المسئولية نحن من اعطهم التقدير والتهويل
    قابلت ناس همهم الوحيد حرف الدال مع ان عقولهم من جوا مليئه اصفار
    عندى ايمان اننا مرضى نفسيين ونحتاج لصدمه حتى نصح ونشفى

    ماشى صاح من الاعب الى تحكى عليا ترا انا ما اعرفه

  10. Entropy كتب:

    ســـديم

    ههههههههه سلامتك من المصران الأعور يا بنتي
    🙂

    ماشي

    لا يكون قصدك القلب الشجاع ؟؟
    😉

  11. Entropy كتب:

    محمد بن سالم

    إييييييه ما أكثرهم أكثر من الهم على القلب
    🙂

  12. Entropy كتب:

    حاسة رمــادية

    شكرا على رابط مقال الدكتور هويدي
    وحكاية بيع الأبحاث العلمية هذي منتشرة عندنا في السعودية بطريقة كبيرة
    عافانا الله و إياكم
    🙂

  13. nAs كتب:

    Entropy

    ليس لدي اي تعليق على المقال

    فقط اردت ان اسجل اعجابي (( الشديــــــد )) بكتاباتك

    فانا من المتابعين لك بصمت 🙂

    شكراً لهذا القلم

    أو أقول الكي بورد 😛 ؟؟

  14. Lamya كتب:

    مقال رائع و اختيارك ليه هو الاروع 🙂
    … احلى شئ في الموضوع انه لاعب بلوت من الطراز الاول يعني ما شالله عنده وقت فراغ فوق دا كلو يمارس فيه هوايته و يرفه عن نفسه .

    دي النماذج للاسف موجوده بكثره .. بس السؤال الي يطرح نفسه هل دولا الناس يومهم زي ايامنا 24 ساعه فقط لا غير ؟؟
    اعتقد دا دليل على انه شخصيه ( سوبر مان ) هيه في الاصل مأخوذه من شخصيه واحد سعودي ههههههههه يااخي لازم نحصن نفسنا من الحسد لانه حتى في الدول المتقدمه ما عندهم ناس خارقيين بدا الشكل زينا

  15. صوفي كتب:

    انتروبي كم احب كلماتك …احبها لا نها تنبض بالحماس والحياه..وهذه العينه منتشره على حساب الكثير من الاكفاء.حطيتي ايدك على جرح واحد من عدة جراح

  16. prom كتب:

    أهلا انتروبي.‏
    وشكرا لك على الموضوع الممتاز. هذه ظاهرة منتشرة في بلدان ‏العالم الثالث على الاخص. وتكون أضرارها من اشد ما يمكن تخيّله ‏عندما تنتشر في الوسط التعليمي والأكاديمي. وقد سمعت قصصا ‏عن أساتذة كان احدهم إذا أعجب ببحث أو دراسة ما اقترح على ‏الطالب أن يتنازل عنها له مقابل أن يمنحه تقدير ممتاز. ثم لا يلبث ‏البحث أن ينزل إلى الأسواق ممهورا باسم ذلك الأستاذ باعتباره ‏المؤلف الأصلي. ‏
    نموذج السيد واصل موجود بكثرة في مجتمعنا وهو انعكاس لتوق ‏بعض الناس للشهرة والمكانة وبلوغ أعلى المراتب. وهذه الفئة كثيرا ‏ما تحقق مبتغاها من خلال انتهاج الوسائل الانتهازية وتجاوز ‏الأنظمة وغمط الآخرين حقوقهم. ‏
    ووجود مثل هذه النماذج المرضية هو بشكل ما انعكاس لحال ‏المجتمع الذي يحتفي بالمظاهر ويهتم بالشكل دون الجوهر وتطربه ‏اصوات الطبول الصاخبة حتى وان كانت في حقيقتها جوفاء.‏

  17. بحرينية كتب:

    ليش ما تاخذ الدكتوراه ؟

  18. Entropy كتب:

    nAs

    أشكر لك ولزياراتك عزيزتي/عزيزي …. وفعلا تعليقك أسعدني جدا جدا
    😀
    و جدا مرة ثانية
    🙂
    الشكر لك و للقراء “الصامتين” والمتحدثين
    وشكرا لك لإسماعنا صوتك…. تكلمي وأسمعي صوتك عزيزتي
    🙂

  19. Entropy كتب:

    Lamyaaa

    مرحبا بك بعد طول غياب
    نعم جبتيها أظن أن سوبرمان كان مستوحى من واحد سعودي واصل
    😉

    أيامهم مثل أيامنا لكنهم يحسنون التحدث و هناك من يحسن التحدث عنهم و يمكنهم من الوصول قبل كل ذلك….يعني لوو توفرت لك هذه الثلاثة شروط يمكنك أن تكوني واصلة
    🙂

  20. Entropy كتب:

    صوفـي

    كم أنا ممتنة لك
    🙂
    عافانا الله و إياكم من الجراح

    وأعاننا على إحداث بعض من التغييير ولو قليل

    أشكر لك مرورك

  21. Entropy كتب:

    Promethues

    أنا أشهد …فخلال عملي في المجال الأكاديمي أحسست بمدى فداحة الأمر في مجتمعنا وكم كنت أفكر إذا كان هذا هو حال هذه الفئة من المجتمع التي من المفترض أن يكون من أفضل الأماكن ….فكيف هو حال بقية الأماكن يا ترى
    !!!

    المشكلة أن هذا التهافت على تنصيب ذوي الألقاب يدفع البقية التي ربما لم يكن من طموحها أن تحصل على هذا اللقب أن تجري وراءه غصبا عنها فقط لألا تقع في مستنقع اللإهمال

    شكرا لمرورك

  22. Entropy كتب:

    بحرينية

    سؤال وجيه
    🙂

    ناقشتها مرار لماذا لا تحصلين على الدكتوراه – خاصة أنها تحمل شهادة الماجستير- قالت أنها لا ترغب أن تكون الدراسة فقط للحصول على منصب و أنها لا تهتم طالما أن أفكارها تجد طريقها للتنفيذ ولو لم تكن باسمها

    ومنورة يا بحرينية
    😀

  23. أنتروبي

    مجرد سؤال:

    ما شعورك لو انتحل أحد عمل لك ، ونسبه لنفسه، ونجح ذلك العمل فعلاً معه؟

    أريد أن أعرف إحساسك نحوه ..

    إذا سمحت..

  24. Entropy كتب:

    محمد ليمـا
    مرحبا بك أولا
    ثانيا….الشعور الطبيعي في مثل هذه الحالة هو أن أشعر بالغضب و أسعى لإظهار الحقيقة
    ماذا ستشعر أنت؟؟
    سؤالك ينم عن أنك وقعت في مثل هذا الموقف؟

  25. Reem كتب:

    أفكر كثيرا هذه الأيام .. بالمسافة بين الخلق و الخالق
    بأبعادها .. يتكون المجتمع

    قد يكون عبدالقادر الواصل .. نموذج يستبعد هذه المسافة في علاقاته وإنجازاته و (ظهوره)

    أعتقد أن الأساس الأول بهذه المسافة والثاني (كيفية) تقريبها
    وهنا مكمن التخلف لدينا

    ..

    كموظفة بالجامعة منصب عطلت شأنا أريده منها وطالبات أخريات من أجل سنن الضحى
    ثم ماطلت وماطلت وماطلت فينا .. إلا من تملك واسطة طبعا
    والمماطلة ليست لمخالفة نظام إنما مجرد غباء
    وعلى طاولتها تنتشر نشرات عباءة الرأس أو الكتف

    المسافة بين الخلق والخالق .. غير معروفة لدى المسلمين
    (!)

    ويلي !

  26. khulood كتب:

    يذكرني..
    عبدالقادر واصل..
    بعبدالمعطي ظافر..
    وبعبداللطيف النظيف..

    وبحرم الأستاذ الدكتور العلامة السيدة الفاضلة
    زكية ديلفري..

    عزيزتي..
    يبدو أن المقال..
    أهاج الذكريات..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s