أزمـة إعلام…أم أزمة مجتمــع؟

mediaدائما ما يلحّ عليّ التالي عند فراغي من تصفح إحدى صحفنا المحلّية أو محاولة متابعة أي شيء يعرض على شاشات القنوات التلفزيونية المحلية: لماذ حال الإعلام لدينا بهذا السوء؟ سؤال بسيط لكن الإجابة عنه ليست بهذه البساطة أو على الأقل هذا ما أعتقده.

عندما تحكم على شيء بأنه سيء أو جيد فإنك لا بد و أن تكون قارنته بمثله….صح؟ إذا حتى تكون المقارنة مفيدة دعوني أشرح لكم بماذا أقارن إعلامنا. إذا سبق لك و عشت في بلد من دول العالم المتقدم لا بد و أن تكون قد لاحظت أن الإعلام هناك مختلف … تخيّل معي بأنك تعيش في بلد مترامي الأطراف و لكن أين ما كنت في هذا البلد تستيقظ في الصباح الباكر، تفتح التلفاز فتجد مذيعي نشرة الأخبار وقد سبقوك إلى مقر عملهم، ليتلوا عليك نشرة الأخبار بابتسامة عريضة تعلوا وجوههم، يوافوك بحالة الطقس، و بحالة الطرق السريعة في مدينتك لتتجنب أي ازدحام قد يكون فيها لتتجنبه في طريقك للعمل.

نشرة الأخبار تمسك بطريقة مباشرة تحس أنها تهمك و ليست تقرأ عليك بدون أي هدف. ستلاحظ أيضا أنه و على عكس ما تعودت عليه أن نشرة الأخبار في معظم الأحيان تحتوي على أخبار أخرى ليست أخبار مفجعة و حروب و تفجيرات فقط. هناك دائما أخبار عن اكتشافات طبّية جديدة و أبحاث علمية مفيدة ومنتجات متطورة في الطريق إليك تسمع عنها في أخبارك المحلية و تجدها في أسواقك بعد فترة قصيرة.

تسمع عن نتائج آخر استطلاعات الرأي و ياللهول تستطيع أن تسمع صدى لصوتك ورأيك في ما يدور حولك في الإعلام !! في أي لقاء مع مسؤول أو مؤتمر صحفي تشعر أن الصحفيين أشخاص مثلك يسألون عما يدور في عقل المواطن وليس أسئلة تساعدهم على كتابة مواضيع إنشائية تنشر على صفحات الجرائد وتتيح للمسؤولين ترديد ما يرديون ترديده

ينتشر مراسلي محطات التفزيون و مراسلي الصحف في أماكن الأحداث فتجدهم في كل مكان على وجه الأرض من قلب صحاري أفريقيا إلى أصغر مدينة مجاورة لنقل واقعة ما أو التحقق من صحة خبر.

الإعلام المرئي يمكن اعتباره وسيلة من وسائل تثقيف المجتمع فهناك الكثير من القنوات التعليمية، الوثائقية، و الثقافية، والتاريخية…. فقط حدد مجال اهتمامك وستجد من القنوات ما يناسبك.

و قبل أن تخلد إلى النوم تفتح التلفاز لتجد برامج حوارية راقية مع مفكرين بلدك و رؤساء أفضل جامعاتها ومديري أكبر شركاتها يحدثوك عن آخر سياساتهم، يتناقشون في إصدارات كتبهم وتجاربهم السياسية و العملية …..فالإعلام يساعدك على أن تكون على اتصال بمثقفي المجتمع و أصحاب الفكر بكل أطيافه…..

قنوات الرقص و العري والفحش موجودة أيضا لكنها معروفة ولها مشاهديها و مشتركيها … لا يطاردك الرقص و العري والغناء في كل قناة …..ويخرج لك من تحت كل ضغطة زر على جهاز الريموت….

بعد هذه المقارنة …لا تملك إلا أن تسأل نفسك كمواطن سعودي – أو عربي- لماذا إعلامنا بعيد عنّا؟

لماذا عندما أتصفح صحيفة من صحفنا المحلية أشعر بأن الصحيفة لا تحترم عقلي كقارئ/قارئة؟

هل تبدو علينا – كشعب- ملامح الغباء لهذا الحد حتى نستحق أن نخاطب بهذا الأسلوب؟؟

لماذا يعتقد القائمين على الإعلام الفضائي أننا شعب مسعور جل همّنا هو برامج الإثارة حتى يغرقونا بهذا السيل من العري؟

إذا كان المشكلة هي انعدام هامش الحرية في مجتمعنا مما لا يسمح للإعلام بأن يمارس دوره الحقيقي، لابد أنكم لاحظتم كما لاحظت أنا أن الكثير من مواصفات الإعلام التي أتكلم عنها في هذه التدوينة لا تحتاج لمثل هذه الحرية حتى تستطيع أن تعمل.

قد يجادل البعض بأن السبب في تطور الإعلام الذي أتكلم عنه هو أنه إعلام يتم تمويله من القطاع الخاص الذي يهدف إلى الربح في الأساس و أنه مضطر لتقديم ما يريده المشاهد أو القارئ، لكن نظرة سريعة توضح لنا أن رؤوس الأموال السعودية التي تنشئ القناة الهابطة تلو الأخرى قد ساهمت بشكل رئيسي في ازدهار سوق الأغاني الهابطة و الإعلام الضحل لماذا إذا لم تساهم هذه الأموال في تمويل قنوات خاصة ترتقي بالإعلام نحو إعلام هادف ؟

تبقى في النهاية نظريتان قد تفسران ماهي أسباب العلّة التي يعاني منها إعلامنا:

أولاهما: أن الإعلام هو مؤسسة من مؤسسات المجتمع تعاني مما تعانيه مؤسسات المجتمع الأخرى من أمراض اجتماعية و تنظيمية و سوء إدارة و انعدام التخطيط واستغلال الموارد، فحاله من حالها لو وجدت كفاءات مؤهلة تتميز بالإبداع و التفكير الخلاق وعملت بإخلاص سيتغير حاله للأفضل بلا شك.

ثانيهما: الإعلام هو مرآة المجتمع عندما يكون المجتمع ديناميكي متحرك ينبض بالحياة و الانتاج يعكس الإعلام واقعه…. و عندما يكون المجتمع كالبركة الراكدة لا حراك إيجابي فيه سوى حراك أجزاء معينة من المغنيات و راقصات الفديو كليب – يصبح الإعلام أيضا على ذاك الحال و لا يبقى فيه إلا أخبار الفتاوى الجنسية و الإحباطات النفسية والفكرية و ما ينتج عنها من إرهاب و خراب و عفن ثقافي.

هل لديك نظرية أخرى غير نظرية المؤامرة ؟؟؟

هذا المنشور نشر في opinion, Saudi Arabia, Saudi Media, أشياء محبطة. حفظ الرابط الثابت.

39 ردا على أزمـة إعلام…أم أزمة مجتمــع؟

  1. يقول ماشي صح:

    أنتروبي لماذا وضعتي طلب نظريات أخرى غير نظرية المؤامرة
    هل لأنك ترفضينها رفضاً باتاً فقمت بإقصاءها والطلب من الجميع بعدم ذكرها؟
    أنا من الأشخاص الذين يرفضون تعليق كل أمر على المؤامرة
    ولكن في نفس الوقت أرفض اعتبار الآخرين سذج بدرجة أنهم لايقومون في عملهم برسم سياسات وخطط معينة لتصبح مؤامرة
    ما أراه في الإعلام العربي وفي أغلبه
    وجود سياسات عامة ومحددة
    وتكاد القنوات الممولة بأموال سعودية تتفق في هذه السياسات
    ألا تعد هذه مؤامرة لتهميش وتسطيح الشعوب العربية ؟

  2. يقول بندر:

    أزمة عقول ..

    الإعلام يكذب على المواطن ..
    و المواطن لا يصدّق الإعلام ..

    الإعلام السعودي يعتبر كل المواطنين أغبياء لا يفرقون بين الحق و الباطل ..
    و المواطن يعتبر كل الإعلاميين منافقين كاذبين لا يريدون قول الحق ..

    أما الفضائيات ..
    فما دامت عربية .. فهي ليست أحسن بكثير ..
    الوضع من بعضه ..

  3. يقول Entropy:

    ماشي

    لم أقصد المؤامرة التي تكلمت عنها🙂

    لكن معك حق، لا شك أن من مصلحة البعض أن يسير إعلامنا على هذا
    الشكل و أن يتم إلهاء الناس بالراقصات و المشعوذين و برامج المليون لكن هذا ليس كل ما في الأمر. والأهم أن هذا لا يلغي مسؤولية الناس و المجتمع. أنا أعتقد بقوة بمسألة الاختيارية وأعتقد أن الناس لدينا سلبيين … الذين تراهم يشتكون من الأغاني الهابطة لا يكفون عن متابعتها ربما لأنها فرضت عليهم؟ أو ربما لأنها الخيار الوحيد؟؟ …بيقى السؤال هل نلغي مسؤوليتنا فقط لأن البعض تآمر علينا؟؟

  4. يقول Entropy:

    بنــدر

    يبدوا لي أنها حلقة مفرغة… من و كيف ستكسر هذه الحلقة؟

  5. يقول khawlah:

    جميل يا انتروبي,

    دعينا ننحي القنوات الرسمية جانبا, فان كانت الدوائر الحكومية و الانظمة الرسمية و القوانين المحلية لا تحترمنا كبشر فلن انتظر من قناتهم هذا الاحترام.

    نأتي الان للقنوات العربية الآخرى, نسبة القنوات الاخبارية قليلة (اعتقد .000001) تأتي بعدها القنوات الدينية التي بدأت بالازدياد و هذا مؤشر جيد فقط يحتاج الى دعم لتحسين مستواه, بعدها الرياضية و قنوات الاطفال,ثم القنوات المنوعة, ثم الكم المهول من القنوات الغنائية. هذا ربما نفسره من ناحية اقتصادية – العرض يعتمد على الطلب, شعبنا (العامة و اصحاب رؤوس الاموال) لا تهمهم الاخلاق او التنمية الثقافية, لذا نرى ما نرى, فهي ازمة مجتمع.

    نقطة أخرى, قد لا تزعج القنوات الغربية مشاهيدها بأخبار الحرب و الدمار لأنها ببساطة لا تعنيهم, أما القنوات العربية فمن واجبها نقل الدمار و تصبيحنا به,لأن هذا واقعنا و لان هذه الحروب تحدث في بلادنا.

    أمر أخير, المصداقية و الحقيقة تكاد تكون معدومة حتى في الاعلام الغربي,ما فائدة وجود المراسل في القرى و الصحاري اذا لم يكن باستطاعتهم نقل الحقيقة كما رأوها؟.. ان اردت ان اقيم الاعلام العربي فلن اقيمه بطريقة المقارنة, لان ما نقارن به ليس نموذجا مثاليا حقيقيا.

  6. مرحبا انتروبي
    ذكرتيني بأيام امريكا🙂
    اقوم الصباح وقبل مما اروح الجامعة افتح على تشانال ناين المحلية واشاهد الاخبار على السريع وانا اصلحلي اي شي اكله في المطيخ … اخبار منوعة لكن اكثرها محلي .. في المدينة نفسها

    هنا نظام الاخبار اما استقبل وودع في القنوات التقليدية …او تفجير هنا .. وقتل هناك .. واختطاف و قصف وهدم …. بس !!!

    لاحول ولا قوة الا بالله

  7. يقول غريب العابر:

    تكملة

    الاعلام هنا حر فقط في مجالات التفسخ والعري والبرامج التافهة … اما المجال الاخباري والتوعوي .. فإن الحكومات العربية تتحكم به كلياً .. وفي حال توجه الاعلام و تطرق لقضايا حساسة فإن الضغوط تنهال عليه من كل جهة حكومية .

  8. اذا اردت وصف دقيق لحال الاعلام العربي فهو كالتالي
    تخلف تقني فني مهني للاسف الشديد

    لماذا عندما أتصفح صحيفة من صحفنا المحلية أشعر بأن الصحيفة لا تحترم عقلي كقارئ/قارئة؟

    اعتقد انها هي التي لاتستحق احترامنا لانها تعمل تحت خطوط حمراء ووفق اجندة محدده مسبقــــــا

    ماذا يعتقد القائمين على الإعلام الفضائي أننا شعب مسعور جل همّنا هو برامج الإثارة حتى يغرقونا بهذا السيل من العري؟

    اذا وجهتي هذا السؤال على القائمين على هذة المحطات فاسيجيبونك

    الجمهور عايز كــــــــــــدا

    الاعلام السعودي ارى انه يستبدل ناطحات السحاب
    مبنى وزارة الثقافة والاعلام بمازارات سياحية افضل
    فالابراج لا تدعو الا للاحراج فقط..

  9. نشرات الأخبار في قنواتنا العربية للأسف جدا مملة

    والحمدلله اني بطلت اشوف الأخبار عشان لا يرتفع ضغطي..

    شوفوا الفرق بين محطاتنا وبين ال CNN مثلا..

    راح تعرفوا ايش يعني الأخبار..

  10. يقول Entropy:

    Khawlah,

    مرحبا عزيزتي
    تذكري ان هذه الصحف والقنوات الرسميّة يديرها أناس مثلنا فهي ليست آلة من اختراع الحكومة و إن كانت تدار بواسطة الحكومة بالرموت … إذا تركنا الجانب السياسي و الأخبار التي تمس كيان أو أداء الدولة جانبا،هل تعتقدين أن القائمين على هذه القنوات قائمين بدورهم كإعلاميين على أكمل وجه؟؟ أم أن الإعلام هو سياسية فقط ؟؟
    أليست المصداقية في نقل الخبر و الأمانة في نقل الأخبار التي تمس حياة المواطنين هي أمانة إعلامية وهي من صميم مسؤوليتهم؟؟

    قلتي أيضاً أن
    “أما القنوات العربية فمن واجبها نقل الدمار و تصبيحنا به,لأن هذا واقعنا و لان هذه الحروب تحدث في بلادنا”
    الأخبار الأجنبية تنقل هذه الأخبار أيضا بالإضافة إلى الأخبار التي تهم مواطنيهم …أنا كمواطن أو مواطنة أليس عندي ما يهمني غير أخبار الحروب والدمار؟؟
    من وجهة نظري الشخصية يمكن اعتبار هذا التركيز على أخبار الحروب و المآسي العربية التي لا تنتهي من باب المؤامرة تضليل الشعوب وتخديرها حتى كادت أن تفقد الإحساس بقيمة الحياة فالمشاهد العربي يرى المجازر حوله كل يوم حتى اعتادها و أصبح يرضى بأي أسلوب في الحياة على أساس أنه أحسن من غيره المهم انه عايش في أمن و أمان !!!
    ولا ايش رأيك؟؟

    نحن إخوة في الإسلام و مشاكل إخوتنا المسلمين تهمنا لكن لنا أيضا مشاكل و لنا هموم لنا الحق في متابعتها والتركيز عليها أيضا.

    أما بالنسبة لمصداقية الإعلام الغربي…فمن المغالطة القول أن الإعلام الغربي لا يتمتع بالمصداقية…. طبعا فيما عدا عن ما يمسنا نحن كمسلمين و ما يمس قضيتنا الأولى القضية الفلسطينية!!
    من الذي الذي فضح قضية سجن أبو غريب غير هذا الإعلام الغربي؟ والشواهد الأخرى كثيرة لا يتسع ذكرها.

    ونورتيني و أسعدني تعليقك

    -ملحوظة كنت أزور مدونتك الفترة الماضية و اعتقدت أنك
    بعتيها مع جوالك و كمبيوترك🙂
    أخيرا ظهرت🙂

  11. يقول Entropy:

    غريب العابر

    الإعلام دوره التوعوي عندنا نفقود مفقود مفقــــــود يا ولدي
    هناك أمةر حساسة نعم لكن هناك أمور كثيرة لهم حرية التحرك فيها إلا أن المهنية الإعلامية مفقودة للأسف

    شكرا لعبورك🙂

  12. يقول Entropy:

    مـي الأحمــد

    بودي لو أستطيع منعك من التعليق انت فقط كوسيلة للضغط عليك لتسمحي لنا بالتعليق في مدونتك الجميلة😉

    الجمهور عايز كدة هدي يبلوها و يشربوا ميتها
    قولي المستثمر عايز كدة لأنه مفيش أسهل من كدة

    والعوض على الله

  13. يقول Entropy:

    محمد بن ســالم

    حى نشرات الأخبار المحلية عندهم تدار بطريقة أفضل من كل وزارات الإعلام عندنا

    اعتقدوا أن الحل لتطوير نشرات الأخبار هو فقط تعيين مذيعات لقرائتها …!!!

    شكرا لمرورك

  14. مدونة جميلة
    شهادة اعتز فيها من اخت غالية
    راجعي مدونتي ستجدي الباب مفتوح
    اود سماع رايك في اخر موضوع

  15. يقول prom:

    شكرا لك يا عزيزتي. ابدعت كثيرا في وصف واقع حال الاعلام عندنا. ‏والحقيقة اننا قد لا نجد في صحفنا من يكتب عن هذا الموضوع بمثل هذا ‏الاقتدار والعمق. وكل اسئلتك وجيهة ومبررة، وأجد ان بعضها يحمل ‏اجاباته في مضمونه. لكن بشكل عام اعتقد ان من واجب المسئول ان اراد ‏فعلا التغيير الى الافضل ان يحمل زمام المبادرة بنفسه وان يضع الاهداف ‏والخطط الكفيلة بدفع المجتمع الى الامام. ‏
    في الاعلام مثلا، لا بد من توسيع هامش حرية التعبير للناس. ‏
    بدون هذا الشرط الاولي والاساسي لا يمكن ان نتخيل وجود صحافة حرة ‏تكون صدى لهموم الناس وتعبيرا عن امالهم وتطلعاتهم. ‏
    اما القنوات التي تحدثت عنها ، أي قنوات الغناء والرقص والاهتمامات ‏التافهة والغبية، فأظن انها لا تعمل الا على تغييب الوعي ونشر التفاهة ‏والميوعة بين أوساط الشباب. صحيح ان من اهداف أصحابها تحقيق الربح ‏لكن الصحيح ايضا انها لا تسهم في النهاية سوى في صرف انتباه الناس ‏عن القضايا الهامة والجوهرية. ‏
    ومثلما قلت آنفا ، المسئولية الأولى تقع على عاتق المسئول اذ متى وعى ‏اهمية ان يشارك الناس في صوغ حاضرهم وصناعة مستقبلهم فانه لن ‏يتأخر عن وضع الاليات والوسائل التي تضمن تحقيق ذلك الهدف، أي ‏المشاركة الشعبية الحقيقية والفعالة في اتخاذ القرار.‏
    تحياتي.‏

  16. يقول mbet0hm:

    كلامك صحيح والله
    مو بس الاخبار كمثال ،، حتى الاعلانات على المنتجات وغيرها صار مملل جدا جدا

    التلفزيون بكبره انا وحده صرت ازهق وانا اتابع احس مافي هدف ،،

    يعني لو تشوفين القنوات الاجنبيه برامجهم كل اهداف وشغلات تجنن وافكار رهيبة

    واحنا الله المستعان ،،

    بوستك فوق الرائع

  17. يقول khawlah:

    حسنا, لم يكن في بالي غير الجانب السياسي و الاصلاحي لذا غفلت عن الجوانب الآخرى.. بالطبع الامانة في النقل مسؤوليتهم و واجبهم الاول كاعلاميين, لكن كاغلب الاجهزة التابعة للحكومة هنا, التطوير و التدريب معدوم , والاهتمام بالمواطن شبه معدوم, , اي نعم القائمين عليه بشر مثلنا من عامة الشعب, لكن اليس الموظف الذي “يجلطك و يبهدلك” عند مراجعة دائرة حكومية هو بشر مثلنا؟ لا أدري لكن أنا “غسلت يدي منهم”

    بالنسبة للاعلام الغربي, فعدم الاعتراف بكون اسرائيل دولة قامت على الاغتصاب و احتلال دولة اخرى يعني أنهم غير حيادين و لا يتمتعوا بمصداقية, المصداقية يجب أن تكون في جميع القضايا, و المحك الحقيقي هو تمتع الجهاز الاعلامي بمصداقية وحيادية في القضايا الحسساسة و المخالفة لرأي الحكومة او الممول. الاعلام الامريكي خصوصا اعلام غير محايد و يمشي وفق ميول مموليه, لم برأيك الشعب الامريكي ايد الحرب على العراق؟ الم يلعب الاعلام دور جبار في تصوير العراق على انه الخطر الاكبر؟ اين اسلحة الدمار الشامل؟ماهي العلاقة بين القاعدة و صدام؟ هذا لا ينفي وجود صحفين مستقلين و محايدين. قبل فترة كان هناك برنامج على الجزيرة يتحدث عن العلام الغربي, قد ترغبين بالقاء نظرة عليه.
    http://www.aljazeera.net/NR/exeres/17A86805-F450-4A38-9196-2708F8B741B3.htm

    اما موضوع تركيز الاعلام العربي على الدمار و الدماء فلو كان الوضع في السعودية كما هو في العراق الآن,ألن ترغبي بهذا التركيز لتفهمي الوضع تماما؟ هذا الدماء تسيل من ابناء امتنا و على ارضنا فيجب ان نكون مطلعين على الاحداث اول باول,هذا لا يعني اننا لا نعيش حياتناولانهتم بامورنا الاخرى, ما اهو بنتاجر في الاسهم و بنتابع اخبارها,و بنخرج نشجع المنتخب و عايشين حياتنا, هذا التركيز لم يمنعنا من الحياة بل جعلنا اكثر وعيا و معرفة بحقيقة الشعارات الرنانة المضللة.

    * ما بعت الجوال لسا, مالقت بديل, بس ابيعه حبيع المدونة و لا يهمك
    :d

    النور بك استاذتنا,

  18. يقول هارون:

    من ميزة الحضارة أنها تنقل الإنسان من الفوضى إلى النظام ، و من مباشرة العدوان إلى سيادة القانون ، و من سيطرة الغرائز إلى تنظيمها ؛ و لكن للأسف إعلامنا العربي و ما ينشره من دعوات حول صور الحرب منذ الصباح ، و عرض الشجار بدل الحوار في فترة المساء ، و قنوات الرقص و الغناء على مدار الساعة ، تجعل المجتمع يرجع من نظام الشرائع إلى فوضى الشهوات ، و من عدل القانون إلى عدوان الإباحية ، و من تنظيم الغرائز إلى انطلاقها بلا وازع من دين أو خلق .

  19. يقول ابراهيم:

    الإعلام أصبح سلاح شخصي يسله أصحاب النفوذ …متى ما أحتاجو له .. سواء كانو حكوميين أو رجال أعمال

    فنشاهد كل قناه تهتم يشخصيات معينه

    فمتى أصبح الإعلام محايد … سوف نرى التطوير

  20. نرجع للإعلام .. هل يوجد أعلام حر؟؟ هل يوجد إعلام محايد؟؟ هل يوجد إعلام هادف؟؟ هل يوجد إعلام إيجابي؟؟ هل يوجد إعلام أصلاً ..؟؟

    يمكن قبل 10 سنوات تقريباً، كان أغلب الإعلام العربي وخصوصاً الخليجي أو السعودي .. رسمي .. من القنوات “أصلاً ما كان فيه ال القناة الأولى .. والقناة الثانية وقناة الظهران” والبحرين لسكان المنطقة الشرقية .. وحسب الجو ،، طبعاً مصطلحات حرية، ثقافة إعلام، حيادية الخبر .. مدري أيش .. ما كانت معروفة .. نسمع بها ولا نراها .. وكذلك الصحف .. صحفنا العشر مدري “الإحدى عشر” على تنوعها مابين رسمية وأهلية تجارية .. كانت نسخ من بعضها البعض .. الفرق الوحيد بينها الشعار وصورة رئيس التحرير وشلة المحررين وكم كاتب، الراديو نفس الوضع .. إذاعة نداء الإسلام والرياض ومدري مين .. لكن تعجبني 540 “إذاعة الكويت !!! شكلي إستطردت😳🙄

    بعد بداية حرب الخليج .. 1990 .. وتغطية، قناة CNN وظهور، بعدها بدينا نعرف وش الأعلام .. يعني الخبر يجيك طازج، صحيح أنه ما كان فيه حيادية، لكن فيه أخبار، ولا من أول .. يموت الميت ولا أحد درى فيه،، إلى أن ظهرت الجزيرة ،،

    يوم ظهرت الجزيرة .. لم يعد الإعلام العربي كما كان❗❗

    يمكن صار فيه شيء من الإنفتاح .. يعني الرأي المعاكس مدري الإتجاه المعاكس .. ومنبر من لا منبر عنده ،، ومراسلين وعلوم .. وشغل عدل .. ومع أن الجزيرة أيضاً غير محايدة .. فلا يوجد إعلام محايد .. لكنها قناة إحترافية .. “لا حد يحسبني معهم”

    طبعاً مع طلعة الدش .. والمشاكل اللي صارت عليه .. لكنه غير أشياء كثيرة ،، كسر إحتكار القنوات .. “وأصبح الفضاء مفتوحاً كما لم يكن من قبل” وأتسعت الشق على الراقع “مدري كذا المثل ولا خطأ” يعني شغل تخبي وماتخبي ما يصلح الحين ،، حادث سيارة، بيت ينهدم، إطلاق نار، مداهمة بنغالية، مراسلين الجزيرة والعربية والإخبارية .. “الله يشافي مذيعة الإخبارية” مدري وش أسمها .. موجودين .. تغطية 24/7

    والعالم .. تعدى شغل إستقبل وودع ، وكلم ، وصافح .. وجاء في معيته .. وغادر مع حضرته .. يعني .. بوش وهو بوش على جلالة قدره وكبر منصبه:mrgreen::mrgreen: وأنا أجزم أن مقابلاته وإستقبالاته أكثر من إستقبالات الرؤساء العرب مجتمعين .. إلا أننا ماعمرنا شفنا قناة أمريكا الأولى أو الثانية او الرياضية .. يقولون راح بوش ولا جاء “مدري أنا ما أتابع الإعلام الأمريكي .. أنتوا تتابعونة” حتى قراءة النشرة .. عندهم غير ،، مثل ماقالت الأخت أنتروبي .. أشياء مفيدة .. حنا .. الله المستعان .. أخبار عيدي أمين .. وذاك اللي مدري وش أسمه .. ولا شي مفيد ..

    نجي حق بشكة القنوات التجارية اللي تملأ الفضاء .. أخر إحصائية يقولون أكثر من 200 قناة عربية .. تبث من قمر عربسات بدر واحد وثنين وثلاثة إلى أربعة .. وعلى قمر النايل سات .. .. لكن كثرهم على قل سنع .. يعني يمكن القنوات الرسمية .. على عدد الدول العربية .. الظاهر 22 أو يزيدون أو ينقصون .. يمكن هذي قنوات رسمية .. يعني شغل أخبار ومسلسلات محتشمة😯 وبرامج مسابقات من حروف وأنت رايح … “ماوصلنا لشغل الشخلعة” ..

    بعد ذلك .. يمكن أن نعمم ونقول “ولو أني ما أحب التعميم” أن البقية .. قنوات تجارية تجارية تجارية بحته لا هدف لها سوى الربح المادي .. ولا توجد لها خطة أو إستراتيجية أو هدف في الحياة .. والدليل على ذلك برامجها .. كل يومين .. مغيرين الجدول البرمجي .. ومصدر رزقهم الوحيد الشريط المتحرك اللي يطلع تحت .. الله لا يجزى من أخترعه خير “أذى المسلمين” حتى أننا أصبحنا نشاهد .. مايطلق عليها قنوات إسلامية “بين معقوفتين”😯 من عندها شريط وشريطين وثلاثة … وأدعي لي وأدعي لك .. نرجع لحديثنا .. وما يثبت أيضاً أنه إعلام فاشل .. هو تغير القنوات .. يعني اليوم قناة الفضيلة تجي بكرة إلا الشعار متغير وصارت قناة الحقيقة .. بعد أسبوع إلا هي قناة الرجل العصري .. وبالليل تصير قناة المرأة الذهبية .. وخذ مثل هالأمور ..

    يارجل “أعني ماشي ولا يهون الربع” .. عمركم شفتوا قناتين متقاطين في إشتراك قناة واحدة .. يعني يصير مثلاً مدونة ماشي بالصباح ومدونة “علي” بالليل على سايت واحد “طبعاً هذه دعاية لمدونتي .. ويابخت من نفع وإستنفع” .. نرجع .. قناة يقال لها المستقلة .. أو الديموقراطية .. شقة بلندن .. فيها غرفتين .. غرفة كنترول وإستديو.. وخليفة إلكترونية .. مرة تصير الحرم ومرة شوارع لندن .. وأنت ماتدري .. شوي المذيع يطلع ويقول حنا الديموقراطية ومرة حنا المستقلة .. يا أخي أرسوا لكم على بر .. ولتذهب الإحترافية للجحيم ..

    قنوات الأغاني .. طرب واحد طرب ثنين طرب ثلاثة .. وأنت ماشي .. من يشغلها هذه .. ومن يدفع قروشها ..

    قبل فترة .. خبر نزل في أحدى الجرائد الخليجية .. بحرف “قطر” عن فتاة صرفت أكثر من نص مليون ريال ثمن للرسائل SMS هذا بجوالها ابو فاتورة وأكثر من 60 الف لشرائح سوا .. وش نقول .. لكن مثل ماقالوا .. رزق القنوات اللبنانية .. على مهبل الخليج ..

    المشكلة أن أكثر قنوات الشخلعة والبخلعة ونص كم تدار برؤوووس أموال وخليجية … وكما يقال مالا تستطيع القنوات الرسمية عرضة في شاشاتها تعرضه قنوات أبو نص .. ليه .. ليه ..

    نحن لا نطالب بالرقابة .. ولا بالحجب .. زمان الحجب ولى .. وجاهل من يحاول سد الفضاء بخيشة .. لكننا نطالبهم بإحترامنا .. والحفاظ على الذوق العام ..

    أنا ماعندي مشكلة تفتح قناة رقص وقلة حيا .. ولا قناة إباحية ..😯😯😯

    لكن قول أنا بسوي قناة إباحية .. تشتغل من بعد الساعة 12 ولا تسوي لنا قناة سمك لبن تمر هندي .. بالصبح شيخ وبالليل رقاصة وبالفجر مدري وش ..

    حتى الأجانب .. اقصد الغربيين وهم عندهم ما عندهم من الإنحلال الأخلاقي .. يشتغلون صح … يعني ممنوع “طووووووووووووووووووووووووووط” مدونتك فيها رقابة ياماشي ..:mrgreen:

    في النهاية ..

    الكل يعرف أهمية الإعلام بالنسبة لأي أمة لتنهض وتتقدم .. الإعلام سلاح في الوقت الحالي .. لكنه سلمي .. يستطيع أن يغير الأفكار والحضارات .. ويبني الأمم ..

    هم يهاجموننا في إعلامهم .. “أقصد أمريكا”

    العربي إرهابي وعنده فلوس ويحب الحريم .. جواري وما جواري .. والصيني خبيث والروسي مدري وش فيه .. طبعاً هذا في إعلامهم .. لكن حنا من خيبتنا .. نعرض هالكلام في قنواتنا ..

    مازلت لا أفهم .. يعني لما MBC تعرض فلم أو مسلسل أو برنامج يسيء للعرب والمسلمين .. ليه طيب .. اي جهل وأي حماقة ..

    مرة قريت مقال جميل للاخ العتيق .. “قديم المقال” ياليت أحد يسعفنا فيه .. يتكلم عن تأثير المسلسلات على عقول الناشئة .. يعني صلاح الدين هو الباشا حمدي وهو جمال الدمنهوري .. حتى الأطفال ماصاروا يفرقون .. واحد يقول لأبوه .. يبا .. صلاح الدين عنده حلق لحيتة خلاها سكسوكة ..:mrgreen:

    مدري .. من وزير إعلام أمريكا .. ولا وزير إعلام بريطانيا ..

    الإعلام الحر .. والحرية المسئولة ..لأن فيه حرية غير مسئولة .. حرية روبي وسوزي وحشمت ..!!

    طبعاً مدري وش أقول ..

    أفكر أفتح قناة .. يقولون رخيصة .. والراجحي يقسطها لك ..

    نرجع للإعلام ..

    هل تعرف الإعلام الكاذب الذي يقلب الحقائق .. أنه الإعلام العربي .. يعني الإعلام الغربي .. يكذبها صح .. ولو أن الكذب كله شر .. ومافيه فرق بين راس الكلب وذيله لكن كذبنا مايترقع .. يقولون عام 67 مدري 76 .. يوم أنهزموا العرب كل ابوهم .. وش كان دور الإعلام ودور أم كلثوم .. الله يخلف …

    خلنا نحول على المهنية والتدريب .. الكل يعرف أن عندنا 7 جامعات “صاروا 11 الحين” أكثر من النص فيها أقسام إعلام .. الإمام وسعود وعبد العزيز ومدري مين وكل سنة تخرج لنا إعلاميين .. بس مدري وين يروحون … يعني أكثر مذعيننا وممثلينا وحتى النشرة الجوية .. ياتحصله خريج زراعة ولا دبلوم محاسبة .. ولا ثانوي .. طيب وين الإعلاميين .. ماتدري .. رح لهم بالصحافة .. رجال وش كبره .. مايعرف يكتب أربع سطور .. تصوروا أربعة اسطر .. فيها 11 خطأ مابين إملائي ولغوي ومدري أيش .. الله يخلي المحرر المصري اللي بالجريدة ولا كان علوم ..

    رح شف اللقاءات الصحافية .. تضيق الصدر .. وش أسمك عطنا البطاقة الشخصية .. أطرف موقف .. أجمل صورة .. وأنت ماشي ..

    يعني لو رحنا لرؤساء تحرير الجرايد .. أغلبهم كانوا نحررين رياضيبن إلا مارحم ربي .. شلة محررين الجزيرة أيام أول .. وش ترجي من محرر رياضي .. ولا يهون أخواننا المحررين الرياضيين وعلى راسهم الأخ محمد البكر والجوكم “خوية” ..

    يعني فيه مشكلة إذا خريج الإعلام غير مؤهل ..

    يمكن إستبشرنا خير بظهور جريدة الوطن .. لانها كانت جريئة شوي وإحترافية .. لكن مدري وش فيها .. كل ماحطوا رئيس شالوه .. وأبشركم الحين فيه 7 جرايد جديدة .. تبي تصاريح .. صرحوا لوحده منها وهي جريدة تبوك ..

    المهم ..

    ماذا نريد .. نريد إعلام مناطقي .. يعني كل منطقة لها إذاعة وتلفزيون وفديو وثلاجة .. يعني نعرف أخبار المنطقة .. تقوم الصبح يعطيك أحوال الجو .. ويعطيك الطريق زحمة ولا لا .. الكبري مسكر ولا لا .. محل الخبز مفتوح .. الصيدليات المناوبة والصيدليات الغير مناوبة .. نبي جرايد تهتم بالمنطقة .. أمريكا في كل مدرسة إذاعة .. مهوب مثل إذاعة الصباح .. لا راديو صدقي ..!!

    الله يخلف علينا ..

    نبي إعلام حر يتابع الخبر لحظة بلحظة مثل الخبزة اللتي تنتظرها بالصباح “متأثر بدعاية الجزيرة ..” نبي شفافية ؟”هلكلمة أسمعها من زمان .. ولا أدري وش تبي “”

    نبي .. إعلام إسلامي هادف .. مهوب قناة المجد “قناة المركز الصيفي ” ازعجونا بكشتات ” نبي .. إعلام صادق .. مسؤل ..

    مهوب مثل ام بي سي .. سمك لبن تمر هندي .. بالجمعة بعد الصلاة سلمان العودة والعصر فلم هندي .. وبالليل حفلة راقصة ..

    أي جيل سينشا .. “ما اعرف وين يحطون الهمزة ” ..

    أرجع أجاوب أسئلتك .. يا أستاذ ماشي ..

    نسيتها

    اس/ لإعلام العربي .. وش رايي فيه .. هو أصلاً فيه إعلام .؟؟

    ج/ فاشل

    س/ هل تراه مستقلاً ؟؟

    لا .. لا أراه مستقلاً .. “الإستقلال كذبة”

    س/ كيف ترى المستقبل .؟؟

    تقصد القناة ولا الإعلام … على العموم لا أرى شيء .

    س/ هل هو عشوائي ولا بخطة .؟؟

    ج/ بدون خطة .. يهجمون مع الهجمة ويرجعون مع الدفاع لا هجموا عليهم .. أي خطة ياماشي ..

    س/ هل تؤمن بنظرية المؤامرة ؟؟؟

    ج/ لا أؤمن فيها مطلقاً .. إيماني بالله ..

    س/ الرؤية ؟؟

    الإستقلال، وضوح الرؤية، تحديد الأهداف والأولويات، توجيه الإعلام، التخصص، قيام مشروع نهضوي

    في النهاية .. أعتذر من الأخ ماشيء والأخت انتروبي .. .. على تشوية الموضوع .. بهالتعقيب اللي مدري وش يبي .. لكن توني طالع من إختبار GS423 “مهوب موديل سيارة” مادة العلاقات الدولية للدكتور العصيل الله يحفظه .. وراسي مصدع .. وقبل كم يوم كنا نتكلم عن الإعلام فيها .. وضع الإختبار مزري جداً صعب وكله صح وخطأ .. الله يستر .. دعائكم لنا بالتوفيق .. ومتأسف يا ماشي ..

    انتروبي مسوية موضوع عن هالسالفة .. لكن أنا حالف ما أطب مدونتها إلين تكبر الخط “أنعمت عيوني .. “شكلي بكفر الحلف .!!

    دمتم في حفظ الله ورعايته تصبحون على خير

    باقي الجزء الثاني ..

    ولا تنسون تزورون مدونتي مافيها إلا كم موضوع وجالس أجمع زوار .. عشان يصير العداد يمشي ..”صورة من تفكير الإعلام العربي” يوم يحطون رقاصة .. لكن مدونتي مافيها هالشغلات

    نظرية ثالثة .. الجمهور عايز كده .. الشعب العربي يستانس على هالشغلات .. صحيح نحاربها لكن نبيها من تحت إلى تحت .. يعني ندعمها .. وننكر عليها .. كيف تجي مدري ..

  21. يقول Gardenia:

    يا الله !
    هذه التدوينة لو يقرؤها الصحافيون والمشاهدون أيضاً !
    لأنه بنظري لو فُتحت قناة علمية وخاصة بأمور مهمة في عالمنا سوف تتمكن من عدّ مشاهدها على أصابع يديك العشرة !!
    المشكلة مشكلة مجتمع تربى على طريقة خاطئة ..
    ولأنه يظنّ أمريكا قدوة، ولا يرى من أمريكا سوى العريّ و و و غسل الدماغ بالشهوات !
    في الحقيقة أنا أعرف من الاعلام العربي عن الدول الأخرى أكثر مما اعرف عن مدينتي ! لذلك تجد قلة هم المتابعون للاعلام الجاد لأنه بعيد عنهم كلياً وإنما يشاهدونه حرصاً على الأمة ! ولسنا جميعاً كذلك
    تعليق على كلمة لك:
    [ به,لأن هذا واقعنا و لان هذه الحروب تحدث في بلادنا”
    الأخبار الأجنبية تنقل هذه الأخبار أيضا بالإضافة إلى الأخبار التي تهم مواطنيهم …أنا كمواطن أو مواطنة أليس عندي ما يهمني غير أخبار الحروب والدمار؟]
    أذكر والله كلمة زوجة عبد العزيز الرنتيسي عندما اجتمعت بنا وقالت أن فلسطين لا تعاني كل هذا القدر من العنف والموت كما يصور لنا الأخبار، فكل هذا في جزء صغير فقط من البلدة أما البقية فهي مستقرة نوعاً ما وتمارس الحياة اليومية بصورةطبيعية ولكن بنشاط وهمة وهدف يختلف عننا !
    لماذا لا نعرف هذا من اعلامنا؟
    هل لنتصور ان اسرائيل لا تقهر فلا نفكر حتى التفكير في التخلص منها؟!

    نظريتيكِ جميلتان ولا غبار عليهما ، نحتاج إلى غسل دماغ وترتيب أولويات واهتمامات
    والأهم بعض الحريـة😦

  22. تنبيه: والمشروع التخريبي ... MBC « ::غريب العابر::

  23. يقول شبايك:

    أرجو أن يتسع صدركم لقراءة تعليقي – الغريب بعض الشيء

    أنا أرى أن ما يحدث حاليا هو بشرى خير – كيف؟

    إذا نظرنا من المنظور التاريخي، منذ 50-60 سنة كنا بلادا محتلة، غاية رجاءنا ألا يسرق المحتل جميع قوتنا – وأن يترك لنا ما نعيش به حتى مجيء ميعاد الحصاد التالي…

    فجأة ظهرت الثورات وموجات التحرر، ونتيجة كبت عنيف استمر عقودا ودهورا، كان من الطبيعي للمقهور أن يكره كل ما يذكره بسجانه، ولو كان في صالحه…

    التحضر لا يأتي في ساعة من الزمان، بل يستغرق ردحا من الزمن، وبناء نواطح السحاب وتعبيد الطرق السريعة وشبكات الاتصالات المترامية، كل هذا لا يعكس ثقافة حضارية…

    عندما هدم الحلفاء ألمانيا واليابان، عادتا من جديد، لأن تلك الدول كان لديها موروث ثقافي وحضاري ساعدها على أن تقوم من جديد…

    في عالمنا العربي، أين هذا الموروث؟ لقد توقفنا – كعرب – عن الإبداع منذ فترة طويلة، منذ نقل الأتراك جميع اللامعين والحرفيين إلى الآستانة كي يبنوا حضارة متقدمة في أراضيهم هم…

    نزيف العقول والمهارات هذا لم يقف إلى اليوم…

    نعم، أرى أن إسفاف القنوات الإعلامية مفيد، لأن المتلقي/المشاهد سيبدأ – بمعدل بطيء في البداية – يشعر بعدم الرضا داخله، والذي سيتراكم حتى يخرج – في صور عديدة: مقاطعة – شجب – معارضة…

    هذه المقاومة ستجمع المشاهدين معا، حتى يصبح لهم دورا محسوسا، يفرض على هذه القنوات أن تبدأ العمل كي ترضي المتلقي/المشاهد/المستمع…

    عندما تحدث هذه الخطوة، فأنا أتوقع كل الخير بعدها، إذ سيتحول الأمر إلى عدوى تنتشر بين الناس، فعندما يصلح حل لمشكلة عويصة، نبدأ كلنا في اللجوء إليه، ولو بعد حين!

    عندما نشعر أن لنا دورا إيجابيا مؤثرا، ستتغير فينا جوانب سلبية كثيرة، سنبدأ نشعر بآدميتنا، ونبدأ نحترم أنفسنا ثم غيرنا، ثم نحترم وقتنا ووقت غيرنا،

    هذا التغير سيحتاج لسنين طويلة

    عندما يركن/يصف العربي سيارته في حيز/مكان واحد، ولا يركنها بشكل همجي يشغل حيز يكفي عدة سيارات…

    إن المشكلة واحدة، لكنها ذات وجوه متعددة

  24. يقول Entropy:

    جميع من تفضل بالمشاركة في حوارنا هذا أشكركم و أعتذر لكم عن التأخر في الرد
    🙂

  25. يقول Entropy:

    Dear Promethues

    هذا ما أردت قوله بالظبط أن الحكومة و تضييقها على الإعلام قد تكون مسؤولة عن بعض من المشكلة لكن هذا لا ينفي المسؤولية

    عن الأشخاص القائمين على الإعلام
    فهناك أوجه كثيرة للإعلام غير السياسة و نقل الأخبار

    شكرا على إطرائك الذي لا أستحقه

  26. يقول Entropy:

    مضيعة

    مرحبا عزيزتي
    الحمد لله أن هناك من يعي أن الإعلام ليس مجرد أخبار فقط

    أسعدني تعليقك🙂

  27. يقول Entropy:

    العزيزة خـــولة

    موضوع إسرائيل في الإعلام الغربي حالة خاصة لا يجب أن نقيس عليها مقدار المصداقية في إعلامهم …بالإضافة إلى أنه ليس كل الإعلام الغربي يفتقد إلى المصداقية في موضوع فلسطين… حتى في الإعلام الأمريكي نفسه يوجد قنوات متخصصة في الرأي الحر – اتركي عنك القنوات ذات التوجه المتطرف أو الشبكات الكبرى- … رأيت و شاهدت برامج هنا في الولايات المتحدة الأمريكية عن حرب العراق و المهازل التي حصلت فيها والفضائح المتعلقة بها موثقة بالشواهد و الحقائق لم أشاهدها في أي قناة عربية!!

    ثم أليس كون الإعلام الغربي يفتقد للمصداقية في قضية فلسطين لهو أكبر دليل على فشلنا نحن العرب أو أصحاب رؤوس الأموال السعوديين في خدمة قضايانا؟؟ ما دام أن المال يستطيع التأثير على وسائل الإعلام لم نلوم اليهود على احترافيتهم في استخدام الإعلام لنقل الجانب من الصورة التي يريدون إظهارها؟؟ أليس هذا من باب فشلنا نحن؟

    نقطة على الهامش: الشعب الأمريكي لم يكن معظمه يؤيد الحرب على العراق … هناك الكثير ممن خدعوا من قبل حكومتهم لكن هناك أكثر ممن لم يكونوا مؤيدين للحرب … ممن لهم اطلاع على وسائل الإعلام الحرة من صحف و قنوات مستقلة.

    منورة🙂

  28. يقول Entropy:

    هــارون

    صدقت ..الإعلام يعد من إحدى وسائل التنويــر و التثقيف في المجتمعات
    تحليلك صدى للتساؤل الأساسي للتدوينة أهي أزمة مجتمع إذاً ؟؟

    مرحبا بك

  29. يقول Entropy:

    ابراهـــيم

    الصحافة الاحترافية من أهم ركائزها صفة الحيادية
    الحيادية والموضوعية صفة نفتقدها في مجتمعاتنا العربية عموما

    أنا شخصياً أعتقد أن هذا من الأسباب الجوهرية لمشكلة إعلامنا

    أشكر لك مرورك و تعليقك

  30. يقول Entropy:

    علي الريعــان

    فطست ضحك وأنا أقرا تعليقك
    لكن يظهر انك صاحب “فكر” مستنير ماشاءالله🙂

    بس اكتشفت انه هذا نفس تعليقك عند ماشي ؟!!؟!؟ الموضوع الجاي لازم تكتب عندي تعليق هالكبر و ينشر هنا أولا😉

  31. يقول Entropy:

    Gardenia

    مرحبا عزيزتي….فعلا انا كلما التقيت احد الإخوة أو الأخوات من فلسطين و أتحدث معهم عن أمور حياتهم أجدهم يعيشون حياة لم أكن أتوقعها … أو لم أكن لأتخيل أنها تحدث جنبا إلى جنب مع ما نشاهده يوميا من صور الحرب و العذاب
    هذا ليس تقليلا من شأن ما يعانيه أخوتنا هناك بأي حال من الأحوال.

    شكرا لحضورك

  32. يقول Entropy:

    شبابيك

    تحليلك جميل و يدعوا للتفاؤل
    لكن نحن نحتاج للإعلام لنصنع هذه النهضة …نحتاج الإعلام تماما بقدر احتياجنا للتعليم
    حتى نستطيع أن نفيق من الغيبوبة الطويلة كما ذكرتها

    تذكر أن شعبنا – ا لسعودي- لم يعاني من احتلال لكنه عاني من عزلة و انغلاق كبيرين جعلت لغيبوبته – شيئا من الخصوصية – إن صح التعبير
    لذلك نحن بحاجة لإعلام منفتح على العالم – لكن يبدوا أن كلمة منفتح عند من يمولون إعلامنا لها تفسيرات أخرى غير التي نقصدها نحن !!!

    شكرا لمرورك

  33. يقول khulood:

    لو فيه كاشف🙂
    كان طلعت أنا أكثر وحدة تزور هالموضوع..

    متابعة بقوة..

    استمتعت..
    شكراً كثير..

  34. في انتظار جديدك بفارغ الصبر

  35. يقول Entropy:

    Khloud

    ومن قاللك ما عندنا كاشف؟؟
    ترى رقمك طالع عندنا – قصدي – آيبييك
    و لو ما جيتي مرة تانية راح نبلّغ عنك السلطات
    🙂
    يسعدني مرورك

  36. يقول Entropy:

    محمد بن سالم

    السموحة من أهل السموحة
    تسعدني متابتعك
    و تشرفني
    🙂

  37. تنبيه: للمواطن…..ربّ يحميه « Entropy.MAX

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s