!! ممنوع الاقتراب

يحزنني مثل ما يحزن الكثير في أيامنا هذه تصرفات و أقوال بعض الإخوة الذين ير يدون فرض هالة من القداسة المتكلّفة علىnothinking.jpg العلماء والمفتين في أمور الدين مهما صدر منهم من أقوال أو فتاوى مثيرة للجدل. فما أن يبدي أحد الأشخاص رأيه في فتوي غريبة -قياسا على أمور عدة- حتى ينبري هؤلاء للهجوم على كل من خالف رأيه هذه الفتوى وكأنه خرج أو كاد أن يخرج عن الملّة وأنه بهذا أصبح بوقاً للغرب و أعداء الإسلام وأنه بطريقة ما قد أوشك على التعدي على الذات الإلهية المتمثّلة – أستغفر الله- في ذات هؤلاء المشايخ. تلك الاسطوانة التي سئمنا حقا من سماعها أصبحت تتكرر بشكل يدعو إلى الشفقة على ما وصل إليه حالنا.

 

الغريب في الأمر أن هؤلاء الإخوة يتكلفون في الدفاع عن المشايخ و ما يصدر عنهم بشكل متكلّف جدا مع أن بعض العلماء والمشايخ أحيانا قد يتراجع عن فتاوى أفتى بها سابقاً لأسباب عدة ولا يرون في ذلك حرجاً وهو الأمر الذي يحمدون عليه.

لا أدري إن كانت أعداد هذه الفئة من الناس هي حقيقة في ازدياد ام أنها الانترنت التي سمحت لنا بسماع هذه الأصوات أكثر من ذي قبل فنبّهتها إلى كثرتها، المهم فيما يلي ألخص بعض الأسباب التي أعتقد أنها ساهمت في زيادة ظهور هؤلاء المدافعين و تماديهم في الدفاع عن الخطأ الظاهر- والذي لا يخفى حتى على الجاهل في بعض الأحيان-

أولا: الثقافة السائدة في بيئتنا و للأسف هي ثقافة “سمعنا و أطعناوالطاعة العمياء: الوالد يقول فيسمع الأبناء، المدرّس يقول فيأخذ الطلبة، المدير يأمر فيجيب الموظف، الحاكم يرى فيؤمن الرعية ” ما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد” وقس على ذلك.

ثانيا : نظامنا التعليمي قائم على ثقافة التلقين و عدم الاعتراف بوظيفة العقل الأساسية “التفكير” و “التدبّر” في الأفعال و مسبباتها بل أخذ الأمور على ما هي عليه. فركن الناس إلى الكسل و نبذ التفكير مدام هناك من يفكّر عنهم و يلقنهم الخطأ من الصواب. نظام أبعد ما يكون عن روح إسلامنا و قرآننا الذي لا تخلو سورة من سوره من: “أفلا تتدبرون” “أفلا تعقلون”. إحدى النتائج المدمرة لهذا النظام بالإضافة إلى إسهامه في إبعادنا عن ركب التحضر والاختراعات هي خلق أمّة من الخرفان تنتظر من يقودها للمرعى!

ثالثا: و هو السبب الأهم والذي له تأثيرات عديدة أنهكت مجتمعنا وتأثيره هنا ما هو إلا جانب من جوانب السلبيات العديدة له ألا و هو غياب كلي لثقافة الاختلاف والحوار والخوف بل الهلع من كل ما هو مختلف. الكل لابد و أن يكون على رأي واحد و قلب رجل واحد وهذا ما لا يمكن حدوثه بين أفراد أسرة واحدة صغيرة دعك من تحققه في بلد كبير يحوي بين جنباته عدة من الملايين من البشر. بل الأدهى من ذلك أصبح الناس يعتقدون أن التفكير المختلف هو عدوّهم اللدود وأنه هو الذي سيفتح عليهم أبواب الفساد و الفتنة المتربصة بهم من عدوهم اللدود الغرب الكافر فيصابون بحالة من الهسيريا و التخبط العشوائي لمجرد سماع رأي مختلف فينهالون بالتقريع على هذا المختلف: فهذا أفتى بغير علم و ذاك خاض في الغيبة و ذاك لابد من إسكاته حتى لا يتسبب في فتنة و خروج عن الجماعة !!!

بسبب هذه النقطة الأخيرة خرج علينا هؤلاء الذين لا يعترفون بالاختلاف و سلّطوا على رقابنا سيف عدم الخوض في ما يقوله العلماء و كأن علمائنا غير عن بقية الخلق فلا يأتيهم الباطل من بين يديهم ولا من خلفهم فلا ينطقون عن الهوى وتحرم مجادلتهم أو الاختلاف معهم وهذا لا يتفق مع ما وردنا من أنباء نبيّنا عليه أفضل الصلاة والسلام و صحابته من تبعهم.


لو قرأ إخوتنا هؤلاء وأعملوا عقولهم قليلاً لتدبّروا كيف أن ثاني الخلفاء الراشدين عمر بن الخطاب وهو يخطب في الناس يحثهم على الإقلال من المهور فتقف امرأة من آخر المسجد تخاطبه قائلة: “ليس ذاك يا عمر أيعطينا الله بالقنطار و تعطينا بالدينار؟” فقال لها عمر الفاروق خليفة رسول الله الذي ما فارقه بعد إسلامه قط: “أصابت امرأة و أخطأ عمر“. ما سمعنا أن أحد الحاضرين نهر هذه المرأة أو حّذرها من الخوض في أمور فقهية لا يجوز لها مجرد التفكير فيها دعك عن أن تقف في وجع عمر و تخطئه فيما ذهب إليه!

أما سمعوا بالفاروق يخطب في الناس قائلا: “من رأى منكم اعوجاجا فليقوّمه” فرد عليه واحد من عامة الناس : “والله لو رأينا فيك اعوجاجا لقومناه بحد السيف” فلم يغضب الفاروق ولم ينتفض من قول عامة الناس وأيضا لم يقفز أحدهم على هذا الشخص ليسكته و يحذره من الإفتاء فيما ليس به علم أو يقول له أأنت أعلم من الخليفة...بل يحمد الله عمر و يقول: الحمد لله على أن جعل في الامة من يقوّم اعوجاج عمر بحد السيف!!

أما جاءهم خبر خولة بنت ثعلبة حين ظاهرها زوجها أوس بن الصامت فجاءت للنبي صلى اله عليه و سلّم تشتكي و تجادل و الرسول يقول لها: زوجك و ابن عمّك اتقي الله و أحسني صحبته فما زالت تجادل حتى أنزل الله في شأنها قرآنا يتلى: “(قَد سَمِعَ اللهُ قَولَ الَّتي تُجادِلُكَ في زَوجِها وتشتكي إلى الله والله يسمع تحاوركما إن الله سميع بصير) وسمّيت السورة بالمجادلة تأكيدا على مفهوم الجدال بالحق.

هذا ما جاءنا من أخبار خير الخلق و الخلفاء الراشدين فكيف بعد هذا يريدوننا أن نعامل علمائنا كالرهبان و الأرباب من دون الله كما فعلت اليهود والنصارى؟ كيف يحسبون أن علمائنا يصيبون و لا يخطئون؟ أوليسوا بشراً ممن خلق؟

أما ترانا اقتربنا من حال اليهود والنصارى الذين كانوا يجعلون الأحبار والرهبان هم الطريق الوحيد بين المؤمن و ربه فلا دعاء يسمع ولا صدقة تقبل إذا لم تمر عن طريق الراهب؟

أليس هذا شبيها بالمقولة المتداولة لدينا “خل بينك و بين النار مطوّع” ؟ أليست هذه أول الطريق التي يبدو آخرها مؤدياً إلى نفس ما وصل إليه هؤلاء؟

قبل أن يقفز أحدهم الآن و يقول أنني أدعو للانصراف عن أهل العلم والفتوى أذكّرأنني لا أنكر على أحد ا لرجوع لأهل العلم و معاذ الله من أن أقول أو أدعو لذلك، فلا يمكن التخلي عن علمهم و فقههم في معظم أمور حياتنا، لكن أن تصبح فتاواهم على نفس مستوى قداسة القرآن و السنة و أن يتهم كل من تفكّر أو ناقش إحدى هذه الفتاوى بأنه يخوض فيما لا يجوز الخوض فيه فهذا ما لا يقبله العقل و لا هو من الدين في شيء. فهؤلاء العلماء بشر يصيبون و يخطئون، و كما هو حال بقية البشر إن لم يكن هناك مجال للنقاش و النصيحة فلا شك أنهم هم أنفسهم سيعتقدون أنهم منزهون عن الخطأ… وهذا ليس نقصاً فيهم أو ذماً لشخصهم إلا أن البشر جبلوا على ذلك و لهذا السبب رأينا الخلفاء الراشدين و الصحابة رضوان الله عليهم دائما ما يصرون على طلب النصيحة ممن تولوّا أمرهم و هذا هو الصواب.

وأخيرا العقل من أفضل نعم الله على الانسان إن لم يكن هو أفضلها، و من جحود النعمة العظيمة هذه هي أن يترك المرء عقله ولا يعمله فيما يستحق، و يرضى بأن يكون كالأنعام المسلوبة الفكر و الإرادة.

ولله الأمر من قبل و من بعد.

Advertisements
هذا المنشور نشر في opinion, Saudia. حفظ الرابط الثابت.

45 Responses to !! ممنوع الاقتراب

  1. Lamya كتب:

    ما شالله عليكيييييي
    كفيتي ووفيتي حتى ماخليتلنا شئ ههههههه
    فعلا كلامك صحيح , وصل بالبعض انهم يرفعوا المشايخ والعلماء لدرجه القداسة , طبعا اكيد هما لهم احترامهم بس مو لدرجه انه الواحد يمشي وراهم وهوا مغمض في كل شئ بدون حتى ما يناقشهم ؟؟
    المشكله في الموضوع انه في بعضهم ازا سمع انه فلان بيروح مثلا موالد ولا بيقول قصيده في مدح الرسول عليه الصلاة و السلام يقولك حرااااااااام وبدعه و تصوف ورفع الرسول عليه الصلاة و السلام الي درجه الالوهيه و غلو في محبه الرسول …… الخ و في نفس الوقت تلاقيه مستعد انه يخرجك من امه محمد عليه الصلاة و السلام ازا قولتي انه فتوى الشيخ الفلاني ماهي داخله عقلي اما ازا استشهدتي بفتاوى شيوخ وعلماء اخرين من خارج الدوله معارضه لها يا سلام ديكا الساعه تكون حكايتك حكاية لانه كل دولا العلماء على غلططط , يعني مستعديين يشككوا في علماء الامه الاسلاميه كلها ازا كان رأيهم مخالف . ياخي طيب دا الشئ مو بدعه ؟؟ لانه ما سمعنا احد من الصحابه زي ما قولتي في يوم رفع سيفه في وجه احد جا وناقش الرسول او احد الخلفاء الراشدين في مسأله !! يعني دا الشئ ما فيه غلوو في تعظيم و تقديس الشيخ او المفتي لدرجه ولا كانو بشر يصيب و يخطأ !
    المشكله في دولا الناس انهم وصلوا لدرجه انهم خلاص قفلوا عقولهم عن التفكير و التدبير لدرجه سارروا ما يخطوا خطوه او يعمل شئ قبل ما ياخد فتوه من حضرة الشيخ تبارك العمل الي يبغا يسويه . و ازا تبغي ترفعي ضغطك حبتين اسمعي على ماعتقد في ازاعه القران والله ماادري في برنامج فتاوى بالصدفه في رمضان سمعته . يا سلام على اسئله تحسي الناس خلاص استسهلت الغباء و تقفيل الدماغ لدرجه انه اغلب الاسئله امور بديهيه او حتى ممكن الواحد يقدر ياخد الجواب من طفل في الابتدائي .

    و اخيرا ( استفتي قلبك و إن افتاك الناس و افتوك ) اظن دي اكبر دعوه لاستخدام العقل و المنطق و الحمد لله دينا الاسلامي دين يسر و سهوله ووضوح يعني ماهو والعيازوبالله طلاسم والغاز يتعذر على عامه الناس فهمها .

  2. الرسول قال اذا اجتهد العالم واصاب فله اجران واذ لم يصيب فلة اجر
    وهذا اعتراف واضح من النبي ان العالم قد يصيب وقد يخطيء
    وكل كلام مردود عليه بخلاف كلام الله والرسول

    سؤال ؟؟

    من هذا الذي سينبه العالم انه اخطىء في اجتهاده ويرشده ويبين له
    ما التبس عليه فهمه

    هل هو ملاك سينزل من السماء ليوحي له بالحق والصواب فنقول عن هذا العالم انه رسول ونبي فلا نجادله ولا نناقشه ؟؟؟

    ام هو جني وشيطان سيوضح له مالتبس عليه ويبين له المستور ؟؟؟

    اذا كانت الاجابة (بلا )

    فلماذا اصبح من غير المقبول وياريت مو من المقبول بل من المحضور والمرفوض والمخرج من الملة والواجب لدخول النار
    والقادح في العقيدة هو نقاش العالم والفقية ..

    الشيء التاني : في هذا الزمان يجب على المرء ان يعمل عقله ويشغل فكره لان الفقية تحول لسفية والمفتي لمبكي ..

    فوضعوا تصنيفات يدرجو كل مسألة تحتها بدون اعمال العقل ولو للحضات

    فأنشاو تصنيف البدعة : الذي يندرج تحته أي جديد وان كان مفيد
    ويستشهدوا بقول ((كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار))وانتهى الكلام ..
    وتصنيف اخر اسمه تقليد الكفاروالفجار ولامحالة لنار

    يندرج تحته أي اختراع وابداع واي مستقدم من الغرب

    ويستشهدوا بقول الرسول((لا تتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقدة ولو دخلو حجر ضب لدخلتموه))

    فا صبحت الفتاوى معلبه والاجوبة مجهزة مسبقا

    واصبحت المناهج كتاب الله المقدس الذي لا ياتية الباطل من بين يديه ولا من خلفه

    اليكي بهذه الفتوى :

    الرجل :ياشيخ أحضرت خروفا إلى بيتي لأذبحه في عيد الأضحى لكن الخروف أكل جزءا من جريدة أجنبية فهل لحمه حلال أم حرام؟

    الشيخ. يا أخي المسلم عليك أن تتأكد من أن الجريدة التي أكلها الخروف ليس بها ما يمس بالذات الإلهية أو يسيء إلى ديننا الحنيف وبعدها توكل على الله وكل خروفك

    السوال هنا مالمطلوب من هذا الرجل فتح بطن الغنمة لاستخراج الجريدة والتاكد من المكتوب؟؟؟

    هذا ابسط مثال
    لكمية الاستخفاف والاستهبال ..(سؤاء من الشيخ والسائل )
    لذالك اصبح من الضروري
    ان يعمل المرء عقله ويستفتي قلبه
    لكن بشرط يطهر نفسه ويتفقه في دينه ويحكم ضميره
    اعتذر عن الاطالة ..

  3. brave heart كتب:

    المشكله فى الشيوخ الايام هدى حافظين حفظ ما يحاولوش يفهمو اطلاقا حتى مرات الواحد ايشك انا عندهم عقول يفكرو بيها والمشكله الاكبر انا فى ناس تمشى وراهم بدون اى تفكير يظنون ان الشيوخ من سلالله الانبياء والرسل,المشكله الاكبر الان الشباب الى يصلى اسبوع ولا اتنين فى الجامع ويقرا كتاب ولا نص كتاب يخاول يفتى ويصحح عقائد الاخرين.الحل هو العلم ثم العلم ثم العلم والنقاش الصريح بدون اى استخفاف او تكفير من اى من الجانبين لان الله سبحانه وتعالى ليس ديكتاتورا حتى لايسمح لنا بمناقشه امور ديننا ودنيانا والا لماذا خلق المسلم والكافر والمشرك ووووووو الى مالانهايه
    اكبر مشكله واجههتها مع الشيوخ لما اتناقش معهم هى هل الاسلام دين عقل ولالا كلهم ايجاوبو بكلمه لا الاسلام هو ما اتاكم به الرسول فاخذوه ومانهاكم عنه فانتهوه . طيب لو حاجه ماكنتش ايام الرسول شن الحل الاجابه 90 فى الميه انها بدعه ويجب الابتعاد عنها.
    بالنسبه لقصه الخروف اعتقد انه لا يجوز ذبحه لانه خروف مثقف يحب اكل الجرائد والمجلات وفى وقتنا الحالى عندنا فقر شديد فى المثقفين فلذلك يجب الحفاظ على حياته

  4. Entropy كتب:

    lamyaa

    أشكر لك متابعتك الدائمة فعلا يسعدني وجودك
    أوافقك الرأي تماماً في مسألة هؤلاء الذين يحاولون التقليل من شأن الرسول هليه أفضل الصلاة والتلسيم لدرجة مزعجة حقا ولا تليق بشأن سيد الخلق في نفس الوقت الذي وكأنهم يألهون مشايخهم ورموزهم الأخرى ولايرون حرجا في ذلك. فعلا قمة في التناقض و دليل كبير على مستوى تفكيرهم أو قولي “عدم تفكيرهم” !!!!!
    والله المستعان

  5. Entropy كتب:

    مي الأحمــــد

    والله جبتيها!!!
    “اذا اجتهد العالم واصاب فله اجران واذ لم يصيب فلة اجر”
    إذا كان كل كلامهم منزه و فوق أن يناقشوا فيه فبالله أين هو العالم الذي يخطئ؟؟ا

    لكن أعتقد أنك لو كلمت أحدهم بهذا لقال لك أن المقصود بالعالم الذي لا يخطئ هم شيوخنا فهم اللي يصيبون دائما أما اللذين يخطؤون فهؤلاء مشايخ بقية المسلمين!!

    ولا إطالة و لا يحزنون يسعدني دوما مرورك و نقاشك
    تحياتي

  6. Entropy كتب:

    Braveheart
    بل الإسلام هو دين العقل وهو دين الانعتاق من عبودية البشر مهما كانوا … ما وصلنا إلى حالتنا المزرية هذه إلا بسبب كبت حرية إعمال العقول والتفكير ومعظم العلماء الذين نشكوا منهم الآن -إلا من رحم ربي- ما هم إلا إفراز طبيعي للتحجر العقلي الذي عانى منه الإسلام في العصور المتأخرة.
    كفاناتعلقا بالأكذوبة التي أطلقناها وصدقناها أن الغرب هو سبب تخلفنا و هو المتربص بنا ليمنعنا من اللحاق بالحضارة، هذا صحيح في جزء منه إلا أنه يا ليتنا ننتبه أيضا لخطر “عقولنا” المتربصة بنا !!!

    لك تحياتي و دائما تسعدني مداخلاتك

  7. أبو سعد كتب:

    تساؤل جميل…

    إذا أصبح الناس يتبعون علماء الدين بدون تحكيم عقولهم فإنه يخاف أن يكونوا دخلوا في دائرة تأليه العلماء كما ذكر في القرآن الكريم…

    بل يجب أن يقوم المسلم بعرض المسائل على كتاب الله وسنته وأن يناقش العالم ولا يسكت حتى ينجلي له الأمر بشكل كامل وأن لا يبقى في قلبه أي ذرة شك بمشروعية الفتوى التي طرحها العالم…

    وإذا إضطر إلى سؤال غيره من العلماء فلا بأس إذا كانت نيته التأكد من صحة الفتوى وليس البحث عن الرخص…

    أما كيفية التعامل مع العلماء في حالة عدم رضى متلقي الفتوى عن الفتوى فإنه مشروح في الرابط التالي:

    http://saaid.net/Warathah/alaomar/o5.htm

    تحياتي؛؛؛

  8. عزيزتي ………

    مقاله مبدعه وضحكت على (أمة من الخرفان ) 🙂 === جبتيها في الصميم لان التبعيه الدينيه نحتاج الى تفصيل فيها لان الخطأ الذي سرنا عليه ندفع ثمنه الان وهو خروج أجيال صماء للأسف مع المطالبه بنهضة مع هذا الصمم دون تقبل التغيير في المفاهيم ..

    مسكتي الجرح 😦

  9. خوفي ان نصل لمراحل مستعصية من الانصات والاذعان بدون التفكير
    وكل الامور تدل على هذا التوجه

  10. هدوء كتب:

    وأنا خوفي أنا نصل ألى مرحلة من التمرد على المشايخ والعلماء المشهود لهم لدرجة إن يختلط علينا الأمر ومانعرف نصدق مين ولا نكذب مين

  11. هما خوفان متلازمان يا هدوء ووجب الفصل بينهما بالعقل والمعرفة الصحيحة بالدين والاختلافات بين العلماء لا بالمشاعر وما أجبرنا على تقبله

  12. emanislam كتب:

    انتروبي

    ابدعتي مثل دائماً

    اشك احياناً في تقديس احدهم للشيخ وكأنه يعبده

    ونسي عبادة الله

  13. Entropy كتب:

    أبو سعــد

    شكرا جزيلاً على الرابط …و نعم لامشكلة بتاتا في أن يناقش العالم في
    في فتواه فذلك اجتهاد منه وقد يصيب و قد يخطئ المشكلة تكمن في الناس الذين استمرؤوا التلقين و عدم إبداء الرأي مهما كان.
    أشكرك على الزيارة
    ولو أنك الآن أصبحت صاحب بيت منت ضيف
    🙂

  14. Entropy كتب:

    ســديم

    عجبوك الخرفان
    ؟:-)

    نعم المشكلة اصبحت مركّبة للأسف و تحتاج الكثير من العلاجات حتى تنجلي الغمة
    شكرا على حضورك الجميل

  15. Entropy كتب:

    الفيلســوف

    نعم نحن قد مشينا في ذاك الطريق و مانحن فيه الآن
    ماهو إلا نتائج للأسباب.
    وفيت و كفيت بتوضيحك لهدوء

    شكرا

    هدوء
    الفيلسوف أوضح و أوجز بعبارته السابقة
    نحن في أمس الحاجة لعدم الخلط بين أمرين : الجدال بالحق و التمرد بغير حق
    لا أحد يريد أن يستهان بالعلماء لكننا أبعد ما نكون عن
    ذلك، فقد أوشك بعضنا أن يأللههم
    وحجتهم في ذلك هي كما ذكرت في المقال.
    المؤمن ليس جبانا و ليس من صفاته ان يقاد بالعصى
    بل بالتفكر و التدبر….هذه من أعظم خصال الإسلام .

    أشكر لك مشاركتنا
    رأيك

  16. Entropy كتب:

    إيمــان

    يسعدني حضورك و أخجلتني عبارتك
    شكرا لك
    🙂

  17. مرحبا انتروبي

    تشخيص ممتاز ، للأسف ان حالنا الآن مع علماء الدين اشبه بحال اوروبا في العصور الوسطى حين كان كل شيء بيد رجال الدين. اتذكر في احد الإكتتابات خرجت اشاعات بأن الإكتتاب في الشركة محرم ولكن لم يظهر اي شيخ يؤكد التحريم او التحيليل .. كان الإقبال ضعيف جدا على الإكتتاب في هذه الشركة .. وقبل إنتهاء موعد الإكتتاب بيومين فقظ ظهرت فتوى من احد المشائح تجيز الإكتتاب .. فأنكب الناس على هذه الشركة وتمت تغطية الإكتتاب اكثر من خمس مرات على ما اذكر !! يعني الناس كانت تنتظر رأي الشيخ !!

    لكن معظم الناس هنا لا ترضى بالإعتراض على كلام العلماء السعوديين في حين لو اصدر عالم دين فتوى في مصر او اي بلد آخر .. فإنهم يسمحون لنفسهم بالإعتراض بل والاستهزاء شتم العالم غير السعودي اذا لم توافق فتواه اهواءهم !! على الرغم من انه عالم دين ايضاَ مثل ما حدث مع القرضاوي

    تحياتي

  18. NeeArt كتب:

    عيني عليك بارده ياشيخه طلعتي كللللل الي في قلبي واختصرتي كلامي
    الله يحفظك يارب
    من جد الموضوع كان معصصصصبني ومسببلي شعور بأني اعيش في عش من
    ..الجهل حتى اصبح اكبر عالم .. اكبر جاهل

    انتي عارفه كيف عندنا شعب يقدس الفتاوى حتى وإن كانت على خطأ يظلوا يتشبثوا فيها لآخر لحظه بدون تفكير .. دايماً اقول ان الإسلام دين مثالي وفطره يعني الإنسان احياناً بدون علم يعرف الصح من الخطأ بشكل بديهي لأنو دييين كاااااااااامل بالله يعني ايش غير كذا ؟؟

    احسنتي كلام جيد 100%
    والله فرحت بهالتدوينه من قلبي رديتي عليها وبحكمه
    كيب قوينق

  19. أبو محمد كتب:

    موضوع ممتاز ..

    وطرح موفق ..

    لكن أدعوك إلى قراءة ردي لي في إحدى التدوينات ..

    (خلط المفاهيم ..)

    http://bandar.raffah.com/wp/?p=149#comment-10585

    وفقكم الله …

  20. بندر كتب:

    Entropy
    كفيتي و وفيتي .. ما شاء الله ..

    هدى الله شيوخ الأمّة الإسلامية كلهم .. و فقّه شعوها ..

    أشكرك على هذا المقال الرائع الوافي .. و أشكر زوارك على الحوار الهاديء ..

  21. هديل كتب:

    انتروبري
    والله لو حاولت أتكلم إلى بكرا عن هذا الموضوع، ما راح أوصل قوة طرحك، وجزالته..
    هذا موضوع يحتاج أنه ينشر في أكبر عدد من الأماكن والمنتديات والمواقع، لأنه فعلاً ما نحتاجه، خصوصاً بعد الفتوى الأخيرة، التي خرج إلينا فيها البعض يحرمون علينا الخوض في الأمر، وكأنه قرآن منزل..

    شكراً مرات ومرات ومرات..

  22. Entropy كتب:

    غريب العابر

    والله معك حق … لحوم العلماء الغير سعوديين أقل سميّةً
    أو قل أنها ليست سامة بالمرة
    🙂
    هذى فاتتني
    أسعدني تعليقك

    أبو محمــد

    سأقرأ التعليق
    شاكرة حضورك و تعليقك

    بنـــدر

    شكرا على الإطراء الذي لا أستحقه
    الله يهدي الجميع
    دائما يسعدني حضورك
    أشكرك وجميع من شارك في الحوار هنا

  23. Entropy كتب:

    هــديل

    ولو يا عزيزتي انتي الخير والبركة
    🙂
    حضورك دائما يشرفني أيها العميدة
    و عفوا عفوا عفوا

  24. prom كتب:

    صدقت يا عزيزي في كل ما قلته.‏
    للأسف أصبح العلماء عندنا أنصاف آلهة من هول تقديسهم وتصنيمهم من قبل الإتباع وعامة الناس.‏
    وهذا كما تفضلت مرده الطاعة العمياء ونظام التعليم المتخلف وغياب الحوار والنقاش عن بيئتنا الثقافية والفكرية.‏
    الخروج من هذا التخلف هو بإعادة الاعتبار للعقل ونزع هالة القداسة عمن ينصبون أنفسهم وكلاء لله على ‏الأرض. واحسب أننا بدأنا بالفعل الميل الأول في مسيرة قد تدوم زمنا طويلا لان تغيير العقول والأفكار مسالة ‏صعبة وتتطلب الكثير من الشجاعة والإصرار والصبر. ‏
    وختاما، تحياتي لك وشكري الجزيل على الموضوع الرائع.‏

  25. الكل يرد من كلامه ويؤخذ فيما عدا “قال الله” و”قال الرسول” والعلماء مجتهدون في علمهم وأحكامهم بلا شك مع عدم وجود الرهبانية في ديننا..

    الخلاصة..

    1/ دين ثابته أصوله وفروعه متغيرة تغير بسيط بحسب الزمن والظروف.

    2/ علماء مجتهدين في علمهم.

    3/ مسلمين “عوام”

  26. تعليقي مستحي ما بغى يظهر كله .. نكمل ..

    3/ مسلمين “عوام” .. حنا؟ 😐 .. عندهم القدرة على التفكير وتحكيم عقولهم, بحدود شبه مرنة.

    إذن محد له الحق يمشي الثاني على كلامه بدون دليل أو يفسق البقية أو يزكيهم؟ ..

    موضوع قوي ومحتاجينه جداً وربي يقويك على “هيك” نقاشات

    🙂

  27. Entropy كتب:

    Promoetheus

    مرحبا بك …طالت غيبتك
    🙂
    أرجو أن نكون فعلا قد بدأنا المسيرة
    !!!

  28. Entropy كتب:

    نجـدي محايد

    حياك الله
    وما عليك زود … كلامك صحيح
    “الكل يرد من كلامه ويؤخذ فيما عدا “قال الله” و”قال الرسول” ”
    هذي ما فيها خلاف لكن
    المشكلة انه البعض صايرين يقولوا قال الله وقال الرسول لكنهم يؤولونها على هواهم
    وحسب ما تقتضيه المصلحة مثل قولة
    “ولا تقربوا الصلاة” ولا كيف؟

    منور وشكرا لزيارتك

  29. كلامك جاء في وقته خصوصا بعض اصدار فتاوي بجواز بعض

    الأشياء التي نعتبرها من زمان شي محرم بالاجماع.

    و بعض هالناس للأسف يعتبرون هؤلاء المشايخ معصومين عن

    الغلط.. وتناسوا انهم بشر ومعرضين للخطأ مثلهم مثل

    اي شخص في هالدنيا.. مدونتك ماشاءالله اكثر من قيمة

    و بالتوفيق.

  30. Abderrahman كتب:

    من أجمل ما قرأت في المدونات، لخصتي رأيك بإيجاز وتحدثتي عما يتغافل عنه البعض في خضم الصراعات بين الأتباع

    فعلا معكِ حق

  31. noone كتب:

    والله مادري كيف يكون عالم من يعمل لدى الحكومة و يتقاضى راتبه من الحكومة كل شهر؟
    هل نتوقع أن هذا العالم الموقر يستطيع أن يخالف الحكومة في فتاويه؟
    أم ان الحكومة ماشية على شرع الله لذلك لم يحصل اي تعارض مع فتاوى العلماء (الموظفين عندها)

    اما ماحصل مع بعض المعارضين للدولة في فتاواهم هم خوارج وليسوا علماء.

    أكبر دليل على أننا قطيع من الخراف هو حجب المواقع وحجب اي رأي آخر وان كان صحيحا.

  32. Louls كتب:

    amazing post mashallah

  33. Entropy كتب:

    عزيزتي NeeArt

    اعتذر أنني لم ألاحظ عدم ظهور ردّي على تعليقك إلاّ الآن
    سلامتك من التعصيب ياستي
    وانشالله :
    وي ول كييب جونج تووووجذر
    😉

  34. Entropy كتب:

    محمد بن سالم

    شكرا على المرور
    والثناء الذي لا أستحقه

    عبدالرحمن باشا
    شهادة أعتز بها
    شكرا على مرورك
    🙂

  35. Entropy كتب:

    noone

    هذه المعادلة التي بها متغيرين
    لا يمكن حلها
    🙂 أشكرك على المرور

    louls

    انتي اللي أمايزنج
    شكرا على التعليق
    ولا تحرمينا زيارتك
    🙂

  36. Yasser كتب:

    في شيئين اظن انهم مهمين

    أول شي لازم كل واحد يكون فاهم في بالوا أنه الشخص الوحيد الذي قال الله عنه إن هو إلا وحي يوحى هو الرسول عليه الصلاة والسلام. ولم يخبرنا الله أن هناك رجل ما سيكون الوصي على الدين في هذا الزمان فنعتبر أن كل مايقوله حق لا يمارى فيه.

    الشيء الآخر هو أن تذكر موقف الصحابة والرسول حينما قال لا تصلوا العصر إلا في بني قريظة ففهم بعض الصحابة أن يعجلوا ويصلوا في الطريق عندما حان الوقت ، وآخرين من الصحابة فهموا أن يؤخروا الصلاة حتى يصلوا
    فقال لهم الرسول كلاكم على صواب

    شكراً

  37. Entropy كتب:

    Yasser

    مرحبا
    نعم النقطة الثانية هذه مهمة جدا
    شكرا على تذكيرنا بها

    يسعدني مرورك

  38. Witty كتب:

    السلام عليكم يالغالية:*

    مرة أخرى، أبدعتِ الاختيار والتحليل 🙂
    أنا بعلّق بدون ما أقرا التعليقات ، وأتمنى إنه ما يكون كلامي تكرار حق أحد سابق 🙂

    للأسف كلامج كله صحيح وأنا دايمًا أقول إنه هذا السبب الرئيسي لظهور العلمانيين من المسلمين ، ممن يطالبون بفصل الدين عن الدولة من كثرة الصلاحيات والقداسات اللي يعطيها الناس للمشايخ وفتاواهم، مع العلم بأن الدين الإسلامي الحنيف أتى بالكثير من المبادئ وأخلاقيات التعامل السياسية والتجارية والأسرية ، بل وحتى التعامل مع غير المسلمين. وأنا أكرر على قولج بأن هالكلام ليس معنيًا به كل المشايخ والمصيبين منهم بالفتوى ، بل المعني هنا منع الاقتراب لهم كما سميتيه وعدم تحكيم العقل

    وليس العلمانيين فقط هم نتيجة هالمبدأ ، بل أبلغ مثال حالي هم “المتفجرون المنتحرون” كما يُطلق عليهم والذين كانوا نتيجة فتوى تحلل لهم قتل أنفسهم وقتل أنفس زكية بغير حق

    للأسف ، ضعفاء النفس كثيرون ، والجهلاء ممن لا يُحكّمون العقل أكثر!

    الله يتم علينا نعمة العقل ويبارك لنا فيها قولي آمين

    ودمتِ بعقل راحج :*

  39. Entropy كتب:

    مرحبا Witty

    تماماً … والله كلامك صحيح 100% يعني ا هذه النزعة إلى عدم التفكير و أخذ كل ما يصدر عن العلماء بهذه القداسة هي أحد أسباب ظهور العلمنة في بلاد المسلمين

    تسعدني مشاركاتك الجميلة دائما
    لا تحرمينا منها
    🙂

  40. مين قال انك ماتستحقي هالثناء؟؟

  41. Entropy كتب:

    محمد بن ســالم

    خلاص مدام انك مصـرّ يعني
    😉

  42. التقديس للعلماء نتاج سعودي بحت

  43. بسم الله الرحمن الرحيم.انه لمن المحزن ان يصل الامر بامة الاسلام الى ه>ا الحد من الجهل حتى صار الواحد من هؤلاء يعادي من اجل الشيخ و يوالي اليس هدا امرا عجيبا.نعم ايها الاحباب سياسة تاليه العلماء سياسة سعودية امريكية بامتياز.و الدليل على ما اقول هو.علماء ال سعود طلبوا التاله لانفسهم من خلال تاليههم لحاكمهم الم يفتوا مجتمعين بوجوب طاعة الحاكم على ما كان عليه و لو باع البلاد و العباد وخان الملة و الحرم.ادا هدا هو نتاج سياسة علماء ال سلول.افتوا بجواز غزو العراق ولو استعانوا بالجن و الامريكان .و مثل هؤلاء العلماء وجدوا من الدهماء من يقدسهم و حتى يموت من اجلهم .و ما دلك بالامر الخفي حيث لم تخلوا بلد من البلدان الاسلامية من عبيد علماء ال سلول و من على شاكلتهم.قلت حتى وصل الحد بهؤلاء المقلدين حتى راحوا ينشئؤن فرقا باسماء هؤلاء العلماء العملاء فهده فرقة المدخلي و الاخرى المقبلي و هلم جرا ….يا امة الاسلام و الله ما تفرعن فرعون حتى وجد من يفرعنه.ك>لك هؤلاء الحكام و الله ما ادعوا الالوهية الا بممباركة علماء البلاط الا فليخسءالمبطلون .و للعلم الدين يطلقون عاى انفسهم السلفية العلمية ليسوا الا نتاج ال سلولي صهيو امريكي و دلك للوشاية بالسلفيين الحقيقيين و هم اهل الرباط و الجهاد.ان موعد الخوانة الصبح اليس الصبح بقريب اللهم انصر الاسلام و المسلمين وادل الشرك والمنافقين امين.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s