القيادة فن وذوق وأخلاق؟؟؟

قرأنا عبارة “القيادة فن و ذوق و أخلاق” عندما كنّأ في مرحلة الطفولة مئات و مئات المرات حتى صنّفها بعضنا بأنها في منزلة تقارب منزلة الحديث النبوي. فكانت مكتوبة على لافتات فوق الأبنية، و في كل زاوية و على أسوار معظم المدارس الحكومية – مدارس الأولاد بالطبع- و في التقاطعات، وتتدلى من أعمدة الكهرباء ..

وحتى عندما تفتح شاشة التلفاز حين كان التلفزيون السعودي في حقبة “ما قبل العصر الحجري” Prehistoric Ageوهي حقبة تاريخية تسبق حقبة العصر الحجري الحالي بسنين، كانت تظهر هذه العبارة في الفواصل الثابتة التي بين الفقرات. المهم في الموضوع أن العبارة حفرت في عقولنا الصغيرة حفرا كعبارة فقط كونها مثل أي مادة تعليمية تلقيناها في الصغر لم تترجم إلى واقع.

لو قّدر لأي شخص غريب عن مجتمعنا أن يقرأ تلك العبارة التي زيّنا بها الشوارع، ثمّ رأى حال القيادة في شوارعنا لاستنتج مباشرة أن الشعب السعودي شعب لا يعي معنى كلمة فن، و لا عنده ذوق … ولا يعرف للأخلاق طريقاً!!

ببساطة حال الشوارع و من عليها عندنا مشابهة للحالة الفكرية في الوطن العربي: هوجاء، لا منطقية، و تتسم بالغوغائية التامّة. الشئ الوحيد المختلف هو أنك قد لا تستطيع إثبات هذه الصفات على الحالة الفكرية إلا أنه بإمكانك فعل ذلك بالنسبة للحال القيادة والأرقام خير دليل. قرأنا و قرأنا العديد من هذه الأرقام والإحصائيات المخيفة والتي تصدرنا قمة قوائمها بجدارة، و بحّت أصواتنا و نحن نشتكي من الحال الغير طبيعي للقيادة عندنا و من الاسلوب الأرعن للسائقين الذين يجوبون الشوارع يوميا وهم بحالة أشبه بحالة السائقين تحت تأثير الخمور!!!

جفّت دموعنا و نحن نبكي ضحايا الحوادث المرورية التي سقط ضحاياها من كل بيت و كل عائلة في السعودية فرد أو أكثر …… انفطرت قلوبنا و نحن نرى الحوادث المروّعة التي يذهب ضحيتها عوائل عن بكرة أبيها، كالنار التي لا تبقي ولا تذر…….تعبنا و نحن نترقّب عودة الآباء و الابناء و الزوج والإخوان يوميا من أعمالهم أو مشاويرهم و كأنهم عائدين من جبهة حرب مستعرة لا ترحم صغيرا ولا كبيرا……و سئمنا من الآباء الذين يتحينون بلوغ أبائهم سن المراهقة حتى يسلموهم عن طيب خاطر مفاتيح السيارات غير آبهين بما يشكله هؤلاء المراهقين من خطر على أنفسهم و على الجميع في الطرقات …. و سئمنا و سئمنا و سئمنا ….

يكفي استهزاء بأرواح الناس…. يكفي استرخاص لمستقبل شبابنا ….. والأهم من كل ذلك يكفي استعباط يا مرورنا العظيم يا “أعيننا الساهرة” فقد بلغ السيل الزبى…… و أجدني أريد أن أستعير شعار الحركة المصرية من أجل التغيير من الاخوة المصريين و أصرخ

كفــاية كـــــــفايــــة

ألا يوجد حد للاستهتار وحالة اللامبالاة المستشرية لدى السائقين وأجهزة المرور؟ ألا نستطيع أن نمشي في الشوارع بدون أن يرافقنا شعور أننا على شوارع داخل إحدى ألعاب الننتندو أو البلاي ستيشن؟؟ متى سنستطيع التوقف عن رؤية عبارة GAME OVER تتراقص أمام أعيننا عندما يصر سائق السيارة التي خلفك على تجاوزك و أنت في خط أقصى اليسار حتى لا يبقى بينك و بينه سوى عدة سنتمترات؟؟ متى يصدر تعميم أو قرار يوضّح للإخوة السائقين أن القانون النافذ و الذي يتم تطبيقه على أرض الواقع هو قانون المرور و ليس قانون الغاب وبالتالي فإن ممارسات مثل الإصرار على تجاوز الإشارة الحمراء حتى و إن كنت خامس أو سادس سيارة و بأقصى سرعة يعتبر مخالف لأنظمة المرور و لا يتبع بأي حال من الأحوال قانون “من سبق لبق” ؟؟

المشكلة عويصة و معقدة و لها أكثر من سبب إلاّ أنّ من أهم أسبابها قلة أو قل انعدام الوعي الحضاري لدى الأغلبية، والأقليّة التي لازال لديها بعض الوعي تتنازل عنه عند أول إشارة و تبريرهم –الذي قد يكون مقبولاً أحياناً- هو أنه لا يمكنك القيادة كعاقل وسط المجانين فأنت تضطر اضطرارا لمجاراتهم وإلا they will run you over المحيّر في الأمر أنه وعلى الرغم من أن الوضع يزداد سوءاً يوما بعد يوم إلا أن أنظمة المرور لاتزال كما هي مكانك سر. عدا عن أسابيع المرور الهزيلة التي لم نرى لها أي فائدة تذكر سوى ظهور بعض المسؤؤولين في نشرات الأخبار المحلية و تصبح موضوع لإحدى حصص الإنشاء لطلبة المدارس لا نرى أي نوع من أنواع العقاب للمخالفين أو أي تطوير لهذه الأنظمة أو حتى تطبيق ما هو موجود منها على المخالفين. في نفس الوقت الذي رأينا فيه سهولة تمرير نظام إلزامية الفحص الدوري للسيارات و التأمين على الرخص؟!؟

وأخيرا المعادلة لها متغيّرين و لا يمكن حلها بدون البحث عن حل لكليهما: السائق و أنظمة المرور. لأن التجارب و الزمن أثبت أن الناس تخاف ما تختشيش، وان اللي اختشوا already ماتو….. وعظّم الله أجرنا و أجركم ا!!

Subscribe to Comments


هذا المنشور نشر في opinion, Saudia. حفظ الرابط الثابت.

19 ردا على القيادة فن وذوق وأخلاق؟؟؟

  1. يقول ســـــــــــــــــديم:

    مرحبا انتربوي ..

    بصراحه مسكتي على الجرح المشكله في عملية العقاب وكيفيتها الكثير من المخالفين والمتهورين قد يتهربون من منصة العقاب لعدم وجود قوانين صارمه عليها فكلمة (كفاية) لا تكفي بل نحتاج الى اين الرادع لهؤلاء وممكن بطريقة استعطافيه بكلمة إحنا ( غلابا ) ممكن نحسن من أحوالنا :)))

  2. يقول بحرينية:

    القيادة لازم تكون فن و ذوق و اخلاق و الا فأن الخسائر المادية و البشرية راح تستمر
    و بما ان المرأة سمح لها بالقيادة فما تدرين يمكن اسلوب القيادة يتغير بسبب التشديد و مراقبة المرور من جهة و اسلوب المرأةفي القيادة والذي ثبت انه يختلف عن الرجل من جهة اخرى
    انتروبي شكله واصلة حدج من التعصيب
    و الدليل انج كاتبة وايد و كلمات التهكم كان لها نصيب الاسد من البوست
    شكرا على ماكتبتي:)

  3. يقول Witty:

    إي والله جيتي على الجرح:(

    مع إن أعتقد إن قوانين المرور إلى حد ما عندنا في الكويت شوييييييه أضبط من عندكم ، بس هذا لا يقلل أبدًا من تردي حال القيادة عندنا إلى أبعد حدود!!

    صديقتي كانت تدرس في كندا فترة ومع إن عندها إجازة قيادة كويتية ، كان لازم تتدرب هناك وتاخذ رخصتهم .. المهم ، لما ردت الكويت مشت فترة على قوانين كندا وأذكرها كانت لازم تخلي مسافة بينها وبين السيارة اللي جدامها وتحددها بلاند مارك .. الخ. آخر مرة ركبت معاها مؤخرًا البنت قامت تسوق بالطريقة الكويتية إلى حد ما لأنها لقت إن طريقة كندا نفس طريقة فيثاغورث ، غير مجدية في الشوارع الكويتية

    الشكوى لله سبحانه

    ما أقول إلا الله يعينكم يالحريم لما تسوقون (ما قبل الساعة الثامنة مساءً)

  4. يقول LAMYA:

    اعتقد انه الشعب عندنا لازم يتعلم و يفهم و يعرف معني كلمه ( قانون ) قبل كل شئ.
    🙂

  5. يقول Entropy:

    ســـديم

    مرحبتين. نعم مشكلتنا الرئيسة انعدام القوانين المفيدة للناس فقط. أمّا القوانين المعرقلة للمصالح يا كثرها
    ومن أمن العقوبة أساء الأدب
    والله المستعان

  6. يقول Entropy:

    بحــرينية

    أهلا ، نعم واصلة معي كما استنتجت والله.
    من غير المعقول أن نرى هذه الخسائر يوميا و ما من أحد يتحرك لوقف هذا النزيف وكأن الأمر لا يعنينا و كأن المشكلة ما لها حل…إذا كانوا السائقين أساؤوا الأدب فأين دور أجهزة المرور أم أن هذا لا يعتبر من باب أمن المواطن؟؟

    أصدقك عندما أخبرتيني أن 50% من الحوادث الخطيرة في البحرين يكون الطرف الآخر فيها سيارة سعودية!! لا أستغرب أبدا

  7. يقول Entropy:

    witty

    مرحبا…نعم سمعت أن الكويت أيضا تعاني من نفس الحال ولا غرابة فخليجنا واحد و شعبنا واحد
    !!!
    وأعتقد لو أن عندكم من الطرق السريعة بين المدن كثر اللي عندنا كان اتساوينا في النسبة

  8. يقول Entropy:

    lamya

    مرحبا عزيزتي …نعم لن أزيد على كلامك
    لكن في البداية لابد من مراقبة تطبيق القانون و معاقبة من يخالف وإلا فما الفائدة ؟؟

  9. يقول غريب العابر:

    ببساطة السبب هو عدم تطبيق النظام
    لانه لو كان هناك تطبيق صارم للنظام لا يستثني احد ولا مجال للواسطة فيه لما رأيت معظم اللا مبالين يجوبون شوارع المدن السعودية بكل استهتار بارواحهم واراح غيرهم

    اتذكر قبل كم سنة .. حصل حادث دهس لثلاثة اطفال في المرحلة الإبتدائية بسبب مفحط ،، الاطفال توفوا في الحال و المفحط تم ايداعه السجن .. وبعد شهرين فقط خرج ربما ليمارس هوايته في التفحيط … ليش؟؟ لان عنده واسطة وابوه من “كبار المجتمع”

    شكرا لك

  10. يقول ايمان اسلام - جده:

    اعتقد العقاب المناسب للسذج

    هو سحب السيارة منهم للابد

    وعقابهم بالمشي على رجولهم لمصالحهم وياليت كمان حافيين القدمين

    عشان يتربوا ويعرفوا ان الله حق

    والطريق له احترامه

  11. يقول Yasser:

    كلامك يبدو أنه عن تجربة وليس ملاحظة

    أين كنت تقودين السيارة؟؟

  12. يقول Entropy:

    غريب العابر

    نعم الواسطة و اختيارية تطبيق القانون على “المقدور عليهم” فقط هي علّة أخرى من علل المرور
    نحن قوم إذا فحّط فيهم الكبير مشّوه
    وإذا عدّا سائق الأجرة الغلبان 80 كم أقاموا عليه الحد

    شكرا لمرورك

  13. يقول Entropy:

    إيمــان

    نعم قانون النقاط بسبب المخالفات و إذا اتعدى سائق عدد من النقاط المحددة مطبق في معظم بلاد العالم…إذا اتجاوزت حد معين تسحب الرخصة منك
    لا أدري أين مرورنا عنه؟!؟
    ألم تلاحظوا معي أن قانون سحب الرخصة في حالة المخالفة وضع ضمن القوانين المقترحة لقيادة السيدات حتى قبل أن يسمح لهن بالقيادة؟

  14. يقول Entropy:

    ياســــر

    في شوارع جدة غير
    😉

    مو شرط انك تكون سائق عشان تلاحظ الجنون الذي يحيط بك كل ما ركبت سيارة.. لكن نعم اللي يسوق يلاحظ أكثر

    عجبتني دقة ملاحظتك
    وأسعدني مرورك

  15. يقول الإمبراطور سنبس:

    ذكرتيني بأسخف إختراع في السيارة !
    “الهرن = البوق = زمور مدري مزمار مدري شنو ”

    سابقاً و أقصد سابقاً جداً .. كان كل من في الشارع يحترم نفسه ولا يستخدم هذا الإختراع السخيف إلا عند الحاجة الضرورية و الملحة ..

    اليوم!! إذا فيك خير تأخر عند الإشارة ثانية وحدة جان ما أنفجرت أذونك من الإزعاج

    حتى لو كان هذا الامر لجانب إحترازي أو إجباري، كما قُلت القيادة فن و ذوق و الأخلاق هذه الأيام مُنعدمة

    الدول المُتقدمة تُخالف السيارات التي تكون فيها عبوات إطفاء الحريق مُنتهية الصلاحية .. تصوروا .. أما نحن حدث ولا حرج …

  16. يقول Entropy:

    مرحبا أخي الامبراطور

    ما أدري ايش أقول غير الله يخلف علينا بس
    🙂

    شكرا لمرورك

  17. يقول Yasser:

    من ناحية انها ملاحظات مجرب فهي ملاحظات مجرب

    ولمن تكون المسألة لها علاقة بالذوق ، فهي (لأنه لايسمح بالقيادة هنا) ٨٠٪ أنا أقول أمريكا

    اعترفي

    لو بريطانيا أو كندا ماكان اشتكيتي (ولا استراليا) إذا أمريكا

  18. يقول Entropy:

    Yassir

    ههههههههه
    ليش الاصرار؟
    وليش اعترف؟ و ايش يضمن لي انك منت من
    دبابيس النت ؟؟
    هدي الأيام الواحد يمشي تحت الحيط لو أمكن مو بس جمبه

    دائما منور

  19. تنبيه: ArabTopia يوتوبيا العرب » لماذا لا نحترم بعضنا البعض ؟

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s