خط التاريخ الدولي ….السريع

قبل نهاية عام ٢٠١١ قامت دولة مغمورة تقع في ركن بعيد وسط المحيط الهادي بحركة “قوية”! هذه الدولة “الجزيرة” اسمها ساموا وعدد سكانها لا يتجاوز المائتي ألف نسمة قررت أن تتقدم خطوة نحو المستقبل كما قال رئيس وزرائها… ماذا فعلوا؟كيف؟ ولماذا؟
ساموا تقع  شرق خط التاريخ الدولي وهو الخط الوهمي الذي يمتد بين قطبي الكرة الأرضية ويفصل التقويم (التاريخ) بين يومين متتالين، فالمسافر الذي يعبر هذا الخط  ينتقل فوراً ٢٤ ساعة كاملة للأمام أو للخلف حسب اتجاهه، تخّيل مثلا لو ان هذا الخط يمر بين مدينتي مكة و جدة، هذا يعني آن فرق التوقيبت بين المدينتين سيكون يوماً كاملا بينهما على رغم قرب المسافة بين المدينتين، فعندما تتصل  من مكتبك وأنت في جدة -غرب الخط- على صديقك في مكة  الساعة الثامنة من صباح  يوم السبت بتوقيتك  يستقبل اتصالك وهو لازال متمعاً بالنوم في صباح الجمعة  لأنه شرق الخط.

ساموا تقع في آقرب نقطة شرق الخط الدولي وبالتالي هي متأخرة آربع و عشرون ساعة كاملة عن آقرب جيرانها آستراليا و نيوزيلندة. هذا له تأثير كبير على نشاط آهل ساموا الاقتصادي حسب قولهم فهم يخسرون يومين من أيام التبادل التجاري!
المهم الجماعة فكروا فقرروا التالي: ستقوم الجزيرة بالانتقال من شرق الخط الدولي إلى غربه – فيرتشوالي- أي آنه سيعاد رسم الخط بحيث يتفادى جزيرتهم ويصبحوا على الجزء الغربي منه … نعم بهذه السهولة نام أهل ساموا يوم الخميس التاسع والعشرون من شهر ديسمبر وأصبحوا يوم السبت الواحد والثلاثين من الشهر نفسه قافزين بذلك يوما كاملاً  في التاريخ و كأن يوم الجمعة الموافق للثلاثون من الشهر لم يكن!! هكذا بكل بساطة يتحول أهل ساموا من سكان آخر منطقة مأهولة تشرق عليها الشمس في الكرة الأرضية إلى أوّل من تشرق عليهم الشمس -نتيجة لتغيير التاريخ فقط- … أهل هذه الجزيرة على قلة عددهم وانعزالهم في ذلك الركن البعيد من الباسيفيكي إلا أنهم جماعة مرتبين، وضعوا مجموعة من التنظيمات مقدماً حتى لا يحوسوا الدنيا مع عملية النقل فمثلا ألزمت الحكومة الشركات بدفع رواتب موظفيهم وعمالهم لهذا اليوم الذي لم يكن، بينما مستفيدي الخدمات لن يدفعوا ثمن خدمة لم توفر لهم فمثلا مرتادي الفنادق الذين وقع يوم الجمعة -ينفع نسميه جمعة النسيان مثلا؟- ضمن آيام إقامتهم لن يلزموا بدفع حساب ذلك اليوم  وهكذا.

أثناء قراءتي لهذا الخبر راودتني أفكار عجيبة… ماذا لو قرر -أحدهم-  أننا في السعودية نحتاج  لأن نتقدم في الزمن إلى الأمام؟ استمر في القراءة

Posted in Humor, opinion, Saudi Arabia, هموم شباب | 10 تعليقات

نعم .. النيوترينو له أغنية رسمية

لم أكن أتوقع أن تغريدة كتبتها قبل حوالي ١٠ آيام تقريبا عن أحد مرشحي جائزة نوبل للفيزياء ستفضي إلى حوار شيق على تويتر مع مجموعة من الأخوة  والأخوات هناك ممن تكشف ان لهنّ و لهم اهتمامات علمية “قوية” ثم إلي عرض من الزميل الأخ أشرف فقيه لكتابة تدوينة علمية يتم نشرها في مدونته العامرة تلقى صدى جيدا لهذه الدرجة.. لكن قدّر الله و ما شاء فعل  :-) و بالطبع سعيدة جدا بتفاعلكم  معها ممتنة جداً  للأخ أشرف على جهده وأفكاره  وطبعاً تدقيقه اللغوي الأسرع من الضوء.

هذا ليس موضوعنا الآن،

المهم، وتزامنا مع نشر تدوينتنا بجزئيها الأول و الثاني،  و استكمالاً لمبدأ “التعليم بالترفيه”، أزف لكم خبر أن النيوترينو أصبح أول جسيم أولي له أغنية رسمية، و أهديكم إياها  هنا.  الأغنية  ألفتها فرقة آيرلندية يبدو أن لدى أفرادها  هم أيضا اهتمامات علمية، الفرقة تدعى الإخوة  كوريجان أو Corrigan Brothers والتي برز نجمها عند غنائهم لأغنية أسموها : لا يوجد أحد  آيرلندي مثل باراك أوباما There is no one as Irish as Barak Obama! آغنيتهم الجديدة تتحدث عن تجربة الآوبرا و موسيقاها خفيفة على الأذن يقول مطلعها:

“Toor a loo, toor a loo, toor a loo, toor-a-lino, is light now slower than a neutrino”

تورا لو،  تورا لو،  تورالو، تورالينو، هل الضوء الآن أبطأ من النيوترينو؟

* المدونة غير مسؤولة لو علق لحن الأغنية في أذهانكم

Posted in Art, education, Humor, internet, Physics, Quickiesَ, Science, باب المضحكات | Tagged , , , , | تعليق واحد

أيها الغاضبون….وراكم؟

بعد إعفاء فضيلة الشيخ الشثري من منصبه بطريقة ذكرتنا بفقرة كانت تذاع في آخر نشرات الأخبار في التلفزيون السعودي حيث كان يعلن عن إنزال أحد الحدود الشرعية بأحد الأشخاص ويأتي في نهاية الخبر ” ووزارة الداخلية إذ تعلن هذا ليعتبر كل من تسول له نفسه فعل كذا و كذا”. بعدها عبر الكثير من “أصحاب الرأي” السعوديين عن استيائهم من الإقالة المفاجئة و اعتبروها من باب قمع حرية التعبير، و قدّم الجميع مقالاتهم بعبارة ” على الرغم من أننا لا نتفق مع ما صرح به الشيخ و أننا مع مشروع الجامعة الحلم إلا أننا مستاؤون من الإقالة  ….” الخ.  بل و أقاموا الدنيا و أقعدوها على “الليبراليين”  بحجة أنهم قاموا بحملة منظمة في الصحف أقرب ما تكون للمؤامرة على الشيخ و أنهم قوم يقولون ما لا يفعلون و يدعون “اللبرلة” و هم عنها بعيدون و أنهم – الليبراليون- على عكس ما تدعوا إليه ليبراليتهم لا يبالون بأن تقمع حرية التعبير لمن يخالفوهم في الرأي. وبما أن الجميع أدلى بدلوه في الموضوع … لا أرى مانعا من أن أخوض أنا أيضا فيه.

أولا … اسمحوا لي أيها الغاضبون قبل أن تتباكوا على حرية الرأي المقموعة أود أن أذكركم بعدد من النقاط:

استمر في القراءة

Posted in opinion, politics, Saudi Arabia | Tagged , | 32 تعليقات

الملافظ سعد

بعد التصريحات التي أدلى بها وزراء سعوديين قبل فترة عن ضرورة أن يتقبل المواطنين ظروف الغلاء و يتعودوا عليها،

صرح رئيس هيئة المساحة الجيولوجية السعودية بالإنابة مؤخرا بالتالي:Eis

” على الموطنين والمقيمين أن يتقبلوا الواقع … الجزيرة العربية ليست ثابتة بل هي متحركة ديناميكية وتستجيب للحركات التي تحدث في باطن الأرض”

جاني الضحك و أنا أقرأ هذا التصريح … كأن لغته غريبة شوية؟… اللهم لا اعتراض على قضاء الله و قدره،  لكن هو المواطن السعودي حيلاقيها من اللي بيحصل فوق الأرض ولا من اللي ساير تحت الأرض؟

على العموم … وفي جميع الأحوال  كمواطنين سعوديين لابد أن نكون راضيين مسبحين بحمد وزراء فوق الأرض …. و مسؤولي تحت الأرض.

لا إله إلا أنت سبحانك إن السعوديين كانوا من الظالمين!!

مصدر الصورة: صحيفة الشرق الأوسط

Posted in Minimum Entropy, Saudi Arabia, باب المضحكات | Tagged , , | 19 تعليقات

الابتعاث و كشف المستور

نسمع بحكم قربنا من مقرالملحقية الثقافية السعودية في واشنطن و موظفيها عن الكثير من المشاكل النظامية و الأخلاقية التي يقع فيها المبتعثين و المبتعثات، يجد البعض منها طريقه للنشر على صفحات الجرائد السعودية و يبقى الكثير بعيدا. مشاكل متنوعة من عدم الالتزام بأنظمة  المرور وحتى مشاكل الاعتداء والتحرش الجنسي بالسيدات السعوديات و غير السعوديات مرورا بتعاطي المخدرات وعدم المحافظة على الممتلكات – حتى أن بعض مكاتب العقارات أصبحت لا تقبل التعامل مع السعوديين لكثرة المشاكل والأضرار التي يوقعوها بالممتلكات و العقارات التي يستأجرونها.

طبعا عندما يتم مناقشة هذه المشاكل تتنوع الآراء، الأغلبية ترى أن الابتعاث لا بد وأن يقنن لكثرة المشاكل التي تأتي من وراءه، البعض يرى أن إرسال الشباب و الشابات في سن صغير للخارج بدون رقابة هو المشكلة، أو أن ضعف متابعة الملحقيات السعودية لشبابنا  هو السبب و يدعو إلى مضاعفة أعداد المشرفين، و البعض الآخر يرى أنه لابد من إيقاف الابتعاث لأن هؤلاء المبتعثين يتسببون في تشويه سمعة السعودية في الخارج ( اللي يسمع يقول إن نظام القضاء و الهيئة قاعدين يلعبوا!!).

هل لاحظتم كيف أنه عندما يواجه السعوديين أي مشكلة فإن أول الحلول في نظرهم هو تشديد الرقابة؟ وبما أن الكلام ببلاش سأضيف رأي قد يحتمل الصواب أو قد يحتمل الصواب أيضا فاسمعوا يا أولي الألباب:. لماذا لا يكون السبب أن الابتعاث ساهم في كشف المستور عن الشعب السعودي؟ لابد أن نعترف أننا نشأنا في بلد النظام فيها أقرب إلى نظام الغابة من نظام دولة متحضرة، معظم الأمور لدينا تتبع نظام ” كل مين إيدوا إلو”. وهذا الشعب رغم أنه مسالم و ماكل هوا في أغلب الأحيان إلا أنه لا يعترف بأنظمة ولا حتى بطابور ولم يتعود على أنظمة طوال حياته كل ما يعيه من أنظمة هي نظامين:

استمر في القراءة

Posted in life, Minimum Entropy, opinion, politics, Saudi Arabia, هموم شباب, حرية | Tagged , | 20 تعليقات

على قد فلوسنا…وفلوسكم

empty

كتبت إحدى القارئات سمت نفسها- واحدة من جمهوركامل- تعليقا على آخر تدوينة لي، تقول فيه أنه لا يحق لي انتقاد صحافتنا ولا صحفيينا لجملة من الأسباب من ضمنها لأن أحوالهم تصعب على الكافر كما يقول أخوتنا المصريين و أنهم لا يتلقون تدريبا و لايتقاضون رواتب مجزية تعين على حياة كريمة ناهيك عن أن تكون دافعا مغريا لأن يتحملوا مهنة يقال أنها مهنة متاعب. أعترف بأن وجهة نظر القارئة المعلقة وجيهة– و لو أن حاستي النميمية تقول لي أنها صحفية – لكن فعلا ما الذي يدفع صحافي يتلقى أجرا بالكاد يسد الرمق لأن يسعى و يجتهد؟ نفس الشيء يقال عن الموظف الحكومي الذي تسمر في مرتبة وظيفية متدنية لمدة 12 سنة، و موظف خدمة العملاء في البنك و موظفة الاستقبال في المستوصف و المستشفى الخاص، و غيرهم و غيرهم؟

اليوم قرأت مقالة اسمها على قد فلوسنا يقول كاتبها أن لاعبي الكرة في أنديتنا السعودية ينطبق عليهم نفس الوضع فلا يجب أن يتوقع أهل الرياضة الاستمتاع بكرة قدم على مستوى لأن اللاعبين هم ” لعيبة أي كلام” على قد فلوس الأندية.

بعد تفكير عميق، وربط بين المقال و التعليق، وبعد التفكر في حال مستوى الأجور لدينا استنتجت التالي: يجب أن لا نتوقع أي خدمة سواء كانت أساسية أو كمالية أن تأتي على مستوى تطلعاتنا لأن معظم العاملين في البلد يتقاضون أجورا أدنى من الحد المطلوب. لا تتوقع أن تحصل على عمل متقن من أي عمالة تتقاضى فتات، و إن أدخلت أولادك مدارس خاصة لا تتوقع أن يفلقوا الذرة و لا أن يرطنوا بلغة الفرنجة لأن مدرسيهم و مدرساتهم يتقاضوت أجورا مخجلة. و إن احتجت طبيبا في مستشفى غير المستشفيات التي توظف الأطباء من ذوي العيون الزرق وتخدم بعض المحظوظين من الشعب فلا تتوقع أن يكون طبيبا من أصله، وإن اتصلت بخدمة العملاء لا تتوقع أن يعبأ بك أو بمشكلتك موظف يتقاضى 1500 ريال شهريا، و إن لا سمح الله اتصلت على الإطفاء لا تتوقع أنك متصل على الفاير أند رسكيو اللي تشوفهم في المسلسلات لأنه الغلبان اللي يشتغل هناك مرمي في حوش في احيان كثيرة بلا حتى تكييف و حالته هو الآخر تصعب على الكافر تماما مثل الصحفي! باختصار أنت تعيش في مكان الأجور فيه لا تستقطب سوى النطيحة و ما أكل السبع من الكفاءات.

الشاهد، لا أسمع أحد فيكم يشتكي بعد الآن من سوء أي خدمة أو عدم لباقة أي موظف أو عنجهية أي رجل مرور…. لأنه وكما اتضح…لا أنتم قاعدين تدفعوا ضرايب مثل الشعوب المتقدمة حتى تلاقوا خدمات تتناسب و ما دفعتم، و لا انتم نايمين على آبار بترول و فلوسكم زايدة عشان تشت…………… بترول ؟؟!!!!!&*%$# – بقية التدوينة حذفها الرقيب ابحثوا عنها في المنبر تحت تبويب منع من النشر -

و بالمناسبة، للإخوة و الأخوات القراء اللذين اشتكوا من قلة تدويناتي…أقول:على قد فلوسكم تقرؤون, وهذه التدوينة حتى بدون صورة أو كاريكاتير، اللي مستعد يدفع…يروح يشتري جريدة.

والله و لي التوفيق،،،

Posted in Humor, Saudi Arabia, Saudi Journalism, باب المضحكات | Tagged | 15 تعليقات

صحافة خالتي سليمة

kkhaled-jou1

وعدت نفسي عددا ليس بالقليل من المرات أن لا أقرأ صحيفة محلية مرة أخرى إلا للضرورة القصىوى … القصوى جدا جدا نظرا لما يصيبني بعد قراءتها من إحساس بصعود مؤشر “الغثا” لمستويات خطيرة والإحساس بالكرونيكال إحباط طوال اليوم وغيرها من الأثار السلبية، لكن حيث أنها السبيل الوحيد لمعرفة ما يدور في أرض الوطن لمغتربة مثلي أجدني أفتح مواقع الصحف بين الحين والآخر فمن جهة نطمئن على حفاظ مراسلي أخبارهم على مستوياتهم في “قدرات الإنشاء والتعبير” و من جهة أخرى نتعرف على أي جهة من الحلقة المفرغة أصبح أو أمسى كتاب الأعمدة في ذلك اليوم.

ولله الحمد لم و لن يتغير أسلوب مراسلي الأخبار عن الخط الذي رسمه لهم “مجهول” فطريقة حصولهم على الأخبار و صياغتهم لها لا تتبدل و لا تتغير -و لله العزة والحكمة- فهي عبارة عن قصة أو حكاية سمعوا بها في أحد المجالس أو خطاب –وفي رواية رسالة إس إم إي – أوصله لهم أحد المواطنين مع صورة من بعض الأوراق الرسمية طالبا إيصال صوته للمسؤولين عن طريق ما يسمى في دول العالم المتحضرة “بالسلطة الرابعة” ظنا منه أن ذلك سيؤدي إلى حل مشكلته أو على القليل تسليط الضوء عليها. ، لكن لسوء حظ المواطن المسكين لا يعلم أن علاقة المراسل تنتهي به حين ينشر المراسل – و في رواية الصحفي- المشكلة كخبر مثير فيه الكثير من الإنشاء مع بعض المحسنات الصحفية من نوع: و “قد علمت الصحيفة” و “من جانب آخر أفاد فلان” مع أن كل المعلومات قد وردت للصحفي جاهزة للنشر! لتوضيح كلامي و بلغة الصحفيين “وتعقيبا على ما نشر في” المدونة بتاريخ قبل شوي، لماذا لم يقم مراسل الوطن في نجران والذي قام بتحرير الخبر بمقابلة أو التحدث هاتفيا مع أحد مسؤولي الوزارة هناك للاستفسار منه عن دقّة الخبر و إفادتنا عن الاجرءات أو القوانين اللتي تتبع في مثل هذه الحالات بدلا من نشر خبر كامل في صدر الصحيفة – الاليكترونية على الأقل- محتويا فقط على جمل من نوع “وقال أشقاء الزوجة” و “أفاد قريب الزوج”؟

أرجو أن يخبرنا “صحفيونا” – مع أنني أتحفظ على وصفهم بهذا اللقب- لأي مدرسة صحافية ينتمون؟  على حسب معلوماتي المحدودة في علم الصحافة أعتقد أن المدرسة الصحافية التي يتبعونها اسمها:

مدرسة الهانم جلنار في نقل الأخبار” وفي رواية عند أهل الحجاز “طريقة خالتي سليمة في نقل النميمة

ودمتم سالمين…بلغة المدونين

* رابط الكاريكاتير في موقع الفنان خالد

Posted in Humor, opinion, Saudi Arabia, Saudi Media | Tagged | 9 تعليقات